آخر تحديث: 30 / 10 / 2020م - 12:39 ص
الأكثر قراءة هذا الشهر
المقالات الأكثر قراءة
لماذا تتجدد الرسوم المسيئة
علي جعفر الشريمي - 29/10/2020م
نشر الرئيس الفرنسي ماكرون، الأحد الماضي، تغريدة تويترية كتبها باللغة العربية، حول الرسوم الكاريكاتورية المسيئة عن نبينا الكريم، حيث ذكر فيها «لا شيء يجعلنا نتراجع، أبدا. نحترم كل أوجه الاختلاف بروح السلام. لا نقبل أبدا خطاب الحقد وندافع عن النقاش العقلاني. سنقف دوما إلى جانب كرامة الإنسان والقيم العالمية» هم في واقعهم يتشددون في حرية التعبير كحق أصيل من حقوق الإنسان وهو أمر مقبول ومشروع، لكن هناك شرطا أساسيا هو...
هل نحتاج مطرقة نيتشه؟
محمد الحرز - 29/10/2020م
لاح في ذهني هذا السؤال وأنا أستمع إلى محاضرة الدكتور عبدالجبار الرفاعي بعنوان «ما تعد به فلسفة الفقه» والتي ألقاها في منتدى الثلاثاء عبر منصة زووم، يوم الثلاثاء الماضي، حيث تحدث فيها عن هذه الفلسفة بوصفها المعرفة العقلية التي غايتها مقاربة العلوم الفقيه من خارجها، والاعتماد في هذه المقاربة على ما أنتجته العلوم الإنسانية من معارف في جميع الحقول بداية من الألسنية وتحليل الخطاب والانثروبولوجيا وفلسفة الدين وانتهاء عند التأويلية،...
حل المعادلة...!
وسيمة عبيدي - 29/10/2020م
تحدثنا في مقالات سابقة عن بعض مشاكل القطاع الصحي وتحديداً الخاص منه أو التجاري إذا صح التعبير وطرحنا تساؤلا بسيطا مفاده، من المسؤول عن تلك الفوضى؟ إدارة المستشفيات، الأطباء، وزارة الصحة أم المجتمع؟.
تحدثنا أيضاً عن شجرة الجهود العظيمة التي تبذلها الدولة لخدمة المواطنين وعود الثقاب العابث والذي بإمكانه حرق ليس فقط شجرة إنما غابة في دقائق قليلة. عود الثقاب هذا بإمكانه أن يكون نظاما لم يصدر أو لم يفعل، أو...
الدرس الباريسي
توفيق السيف - 28/10/2020م
يبدو أن حادثة النحر الباريسية الشهيرة، تتحول بالتدريج إلى قضية ساخنة في الكثير من مجتمعات المسلمين، في شرق العالم وغربه. وللتذكير، فإننا نتحدث عن قيام مسلم من أصل شيشاني بنحر معلم في ضاحية كونفلان سان - أونورين، شمال غربي العاصمة الفرنسية، بعدما عرض على طلابه رسوماً كاريكاتورية للنبي محمد «صلى الله عليه وسلم» أثناء درس قيل إنه تناول حرية التعبير. وجرت الحادثة في منتصف سبتمبر «أيلول»، وكانت مناسبتها انعقاد المحكمة...
العلمانية والشعبوية!
ميرزا الخويلدي - 28/10/2020م
في الثاني من سبتمبر «أيلول» 2020 ظهر الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، في مشهد مصوَّر وهو يوبّخ الصحافي الفرنسي البارز بجريدة «لو فيغارو» جوروج مالبرونو، بسبب نشره ما قال إنها لائحة فرنسية لفرض عقوبات بحقّ مسؤولين لبنانيين يقاومون الإصلاح، ظهر ماكرون في التسجيل المصور وهو يشنّ هجوماً عنيفاً ضد الصحافي، قال الرئيس الفرنسي موبخاً مالبرونو: «خطوتك تدل على عدم المسؤولية حيال مصالح فرنسا ومصالح لبنان»، وتابع قائلاً: «سمعتني أدافع عن الصحافيين......
«نيوم» ونقاط اقتصادية
إحسان علي بوحليقة - 28/10/2020م
قبل ثلاثة أعوام خرج حلم ”نيوم“ للعلن في مؤتمر ”مبادرة مستقبل الاستثمار“، ضمن سياق واضح لتحقيق ”رؤية 2030“ وفي تطلع يتجاوز المعتاد. وكانت في ذلك اليوم، مشاركة مشهودة لولي العهد الأمير محمد بن سلمان، في اليوم الأول من انعقاد المؤتمر، حينما حملت مشاركة ولي العهد جملة مبادرات، أتناول فيما يلي جوانب للاقتصادي منها طلبا للتحديد:
1. تأكيد الالتزام بتعاليم الإسلام السمحة كنهج وتوجه، بما يعني ذلك من انفتاح على العالم وتقبل...
كيف نقرأ التاريخ؟
فاضل العماني - 28/10/2020م
التاريخ هو ”دفتر الأمس“ الذي تغص صفحاته بكل تلك الأفكار والأحداث والوقائع التي شكّلت حقباً زمنية متراكمة ومتعاقبة، ليتحوّل ذلك الدفتر العتيق مرجعاً للبشرية. التاريخ، سجل زمني طويل وحافل، يبدأ بالأمس السحيق ويمر باليوم الحاضر ليصل للغد الموعود. التاريخ، دراسة الماضي البشري وسرد للقصص التي صنعها البشر. التاريخ، مسطرة السياقات الزمنية التي تُحاول أن تقيس المسافة بين الحضارات والثقافات والتحولات. التاريخ، صندوق من الحكايات التي تُخاتل الإجابة على هذه الأسئلة...
التصدي لخطاب الكراهية والتطرف في الإعلام
لمياء عبدالمحسن البراهيم - 28/10/2020م
كان تصريح ماكرون صادما وجارحا لما يقارب من مليار ونصف المليار مسلم، ساءهم أن يتعامل رئيس دولة عظمى مع حادثة عنف فردية بهذا التعميم، الذي يشجع على الإساءة لرسول الله صلى الله عليه وسلم.
نشارك المجتمع الفرنسي رفض العنف بشتى أشكاله، ولكن يؤذينا تصريح القيادة السياسية الفرنسية، فهو داعم للتطرف المضاد، ويشجع على العنف عندما يسمحون باستفزاز المسلمين برسومات وكاركاتير على «نبي»، ويعدون ذلك من حرية التعبير والإعلام وقيم فرنسا القائمة...
مستقبل السياسة الأمريكية
يوسف مكي - 27/10/2020م
أسبوع واحد يفصلنا، عن «الثلاثاء العظيم»، اليوم الذي سيتحدد فيه من سيكون في المكتب البيضاوي، للسنوات الأربع القادمة. جل التقارير والمؤشرات، تشي بأن الفوز سيكون من نصيب المرشح الديمقراطي، جوزيف بايدن. وبخلاف أسباب الفشل والنجاح للوصول لسدة البيت الأبيض، في الدورات الانتخابية السابقة، والتي ترتبط عادة بالاقتصاد، فإنها هذه المرة، تعود لسبيين آخرين، ليس لهما علاقة مباشرة به.
السبب الأول فشل إدارة ترامب الذريع في احتواء جائحة كورونا، حيث تحتكر الولايات...
نقاشات الحافلة الجامعية
حسن المصطفى - 27/10/2020م
لستُ مغرماً بحيازة السمك الذي في شِباك غيري، ولا أجد نفسي ميالة لأن أسرق أي سنارة، كي أرمي بحبلها في بحر يراه كثيرون نقياً، فيما قاعه متخمٌ بالفخاخِ المسمومة؛ لذا، سأكمل ما أحسنُ فعلهُ، - أي السرد - تلك الحكايا الكثيرة، التي تخرج من الذاكرة دون أن نعرف لها بداياتٍ أو منتهى، وتلد منها أسئلة بحجم الجبال الشاهة، لسنا معنيين بأجوبتها، وكما قال الصديق حسين مرهون: وعلينا السؤال الجماعي، وعلى...
الأمر مختلف مع الموجة الثانية
إحسان علي بوحليقة - 25/10/2020م
الموجة الثانية وصلت، وهي تنهش في 20 بلدا أوربيا من جديد. ماذا سيعني قدوم الموجة الثانية للاقتصاد العالمي؟ بالتأكيد الأمر مختلف هذه المرة في ظل التجارب المكتسبة على مستوى نظم الرعاية الصحية في دول العالم، وفي ذلك ممارسة البشر ومعاناتهم مع كورونا على المستوى الشخصي والأسري. لكن التحدي قد يأتي على مستوى السياسات المالية والاقتصادية من جوانب مختلفة. فماليا، كيف بوسع الدول أن تغطي نفقاتها وسط تراجع الإيرادات؟ والإجابة حتى...
آدميتك.. كيف هي؟
زينب إبراهيم الخضيري - 24/10/2020م
إزاء التمزق العظيم للبشر.. ما الشيء الذي يعيد الوحدة المفقودة للإنسان؟ وهل حقاً أن الناس في الكتب أو الواقع لا يسلكون وفق قوانين المنطق؟، أتفق وبشدة مع من يقول إن كل ثقافة هي هجين، وإن سيرتك وآدميتك هي من ترشد الناس نحوك، ولكن البعض يلوث نقاءه باختلاس حياة الآخرين والعيش بطريقة نظرية القطيع لا يمكن أن يكون نفسه وحياته وخياراته..!، ونحن في عصر النت والتركيب عصر الأزمات والتغيرات السريعة نعيش...
عوالم افتراضية وهوس بثقافة الكتب
محمد الحرز - 22/10/2020م
ينتابني إحساس غريب حول ظاهرة الهوس بالقراءة والكتابة وعالم الكتب بالعموم حيث بدأت تأخذ ملامحها بقوة في أغلب مواقع التواصل الاجتماعي، ففي عالم تويتر على سبيل المثال لا يخلو يوم، في «المنشن» من قصص وسوالف لكتاب عالميين، وعرض للكتب واقتباسات من هنا أو هناك، أغلب أصحابها تراهم يظهرون بطريقة لا تخلو من استعراض وتحد في عدد الكتب المقروءة وعدد الكتب المشتراة ناهيك عن التصوير معها.
هذا الإحساس عندي يرتكز على الريبة...
هل تُريد أن تكون تعيساً؟
فاضل العماني - 21/10/2020م
الأمر في غاية البساطة، وكل ما عليك فعله هو أن تُنفذ هذه النصائح العشر التي ستأتي تباعاً والتي ستضمن لك حياة تعيسة تغص بالمنغصات والخيبات:
النصيحة الأولى: ”قارن نفسك بالآخرين“، واندب حظك دائماً، وحاول أن لا تؤمن بنفسك وبقدراتك وبإمكاناتك، وليكن شغفك المستمر والوحيد هو أن تملك ما عند الآخرين.
النصيحة الثانية: ”لا تجرب الفشل“، وليكن خوفك الشديد منه حاجزاً مانعاً أمام كل رغباتك وطموحاتك التي تبحث عن النجاح، واسجن نفسك في...
حديث إلى أصدقائي المعلمين
توفيق السيف - 21/10/2020م
سوف أكرس هذه المساحة للحديث عن الدكتورة ماريلين وايمر، ومنهجها في التعليم الذي سمته «استراتيجية التدريس المتمركز حول المتعلم». هذا بالطبع نص ثقيل لأنه ترجمة حرفية، وقد آثرت إبقاءه كما هو لأنه أوضح دلالة على المقصود، ولأنه عنوان الترجمة العربية لأبرز كتب الدكتورة وايمر.
أما سبب اختياري لها فيكمن في الأساس التجريبي الذي انطلقت منه. وهي تشرح هذا في مقدمة كتابها المذكور، فتقول إن اكتشافها لأهمية التركيز على التلميذ بدأ صدفة،...
مجلس الشورى المتجدد
إحسان علي بوحليقة - 21/10/2020م
مجلس الشورى محكوم بنظام. هذا النظام يصنع له إطار ويرسم له دور محدد. وضمن ذلك الدور يمارس مجلس الشورى مهامه. ودون المساس بحق أي مواطن أن يرسم الصورة الذهنية التي تروق له عن مجلس الشورى وأعضائه وأدائهم، لكن من الإنصاف أن تكون تلك الصورة الذهنية قائمة على كم واف من المعلومات. هنا، أزعم أن عديدا ممن يتناولون أداء مجلس الشورى - سلبا أو إيجابا - لم تتح لهم المعلومات للتعرف...
أهمية تعميم مبدأ المواطنة
يوسف مكي - 20/10/2020م
المشهد الراهن في الوطن العربي، يبدو كئيباً وحزيناً، فبالكاد لا يوجد بلد عربي، لا يعيش أزمة سياسية أو اقتصادية أو اجتماعية... والحروب والصراعات تكاد تقضي على البقية الباقية، من وجود بلدان عرفت بتاريخها العريق والزاخر بالعطاء. فهناك أزمات في اليمن والعراق وسوريا ولبنان وليبيا والسودان والجزائر، هذا إذا ما تجاوزنا أزمات الفقر والجوع والشرعية السياسية، في بلدان عربية أخرى.
ويضاعف من حدة الأزمة، عجز العالم بأسره، عن احتواء وباء كورونا، الذي...
الجامعة والنقاشات الفكرية
حسن المصطفى - 20/10/2020م
ما تيسر من قصص سريعة، سردتها مقتضبة في مقال الأسبوع المنصرم ”حكايا السكن الجامعي“، عن تلك المنافع التي حصلت عليها بسبب تجربتي الحياتية في سكن ”المدرسين“ بجامعة الملك سعود بالعاصمة السعودية الرياض.
لم تتوقف العجلة هناك، كنت أذهب برفقة الأصدقاء، وتحديداً رفيق درب الدراسة مهدي الخاطر، إلى تقاطع شارع التخصصي مع طريق الملك فهد، هنالك قرب محلات ”الكتاب المستعمل“، كانت مكتبة ”دار الإصدارات“، التي يملكها سلمان الشبيب، والتي لم تكن مكتبة...
المعلم والمعلمة ومعاناة الدراسات العليا
علي جعفر الشريمي - 20/10/2020م
تلقيت - قبل أسابيع - رسالة من مجموعة من المعلمين والمعلمات مفادها: «فضلا لا أمرا، نود منك نحن المعلمين والمعلمات الكتابة عن قضيتنا التي سببت لنا الكثير من المعاناة في ظل مماطلة وتهميش المسؤولين لنا لأكثر من عام». قضية هؤلاء بكل بساطة أن شريحة كبيرة من المعلمين والمعلمات يطالبون بالحق في التعليم، وإكمال دراسة الماجستير والدكتوراه في الجامعات السعودية، العقبة التي تواجههم هو عدم صدور قرار إيفاد داخلي من وزارة...
«أرخصوها أنتم» في مقاطعة تركيا
لمياء عبدالمحسن البراهيم - 19/10/2020م
وصف ميثاق الأمم المتحدة المقاطعة الاقتصادية في المادة 41 من الميثاق، كجزاء يتم فرضه على الدولة التي ترتكب جريمة العدوان أو أي عمل آخر من شأنه تهديد السلم والأمن الدوليين، وذلك لأن هذا الجزاء إنما يعدّ وسيلة مهمة للحفاظ على السلم والأمن الدولي.
ويأتي الاختلاف في مشروعية هذا الجزاء في حالة السلم أو من دون صدور قرار دولي عن الأمم المتحدة يقتضي فرض هذا الجزاء.
تنشأ مشروعية المقاطعة من مشروعية الدافع إليها...
الفسحة المالية وفسحة الأمل
إحسان علي بوحليقة - 18/10/2020م
بالأمس كانت العضو المنتدب لصندوق النقد الدولي تتحدث عن الأوضاع المالية للدول في ظل تداعيات كورونا، ليس فقط على اقتصاداتها، بل كذلك على قدرة تلك الدول على تمويل ميزانياتها. وكذلك أخذا في الحسبان أن خطر تفشي الفيروس ما زال داهما، فيما يسمى اصطلاحا بموجة ثانية. فحتى الآن أصاب الفيروس 40 مليون شخص، وكان سببا في وفاة مليون منهم، ما يعني أن إنفاق الدول للتعامل مع التداعيات الصحية والاقتصادية للفيروس ما...
تاريخ الأشياء وتفاصيلها..!
زينب إبراهيم الخضيري - 17/10/2020م
هل فكرت يوماً ما الشيء المختلف الذي يمكن أن تقدمه؟، هل حاولت يوماً قراءة يومك الواقعي باعتباره رواية؟، هل زرت مدينة مليئة بتفاصيل البشر والتراث والآثار ودهشت، عندها توقفت وقلت: هذه رواية وليست مدينة فيبدأ العالم انسيابه اللين بين يديك، هنا وكأن إنسانيتنا تتجلى بعد أن تهضم الكثير من النظريات الأخلاقية والفردانية، وتستمر الأسئلة والتأملات وأسألك: هل وقفت يوماً في سوق أو مول أو شارع وراقبت السيدات وتأملت حقائبهن وماذا...
الشجرة وعود الثقاب!
وسيمة عبيدي - 15/10/2020م
نحتاج لوقت طويل لزراعة شجرة واحدة وبإمكاننا صنع الآلاف من أعواد الثقاب من تلك الشجرة، التي بإمكانها تدفئة وإنارة الظلام للكثيرين، لكن عود ثقاب واحدا فقط كفيل بحرق آلاف الأشجار وفي دقائق معدودة. بعض الجهود تكون كبيرة جداً لخدمة هذا الوطن العظيم لكن بإمكان أمور بسيطة تدمير جزء كبير من تلك الجهود. لقد وفرت الدولة الكثير من الخدمات الطبية المجانية للمواطنين لكن يضطر الكثيرون للجوء للمستشفيات الخاصة إما لازدحام المستشفيات...
أسباب فشل اليسار في العالم
محمد الحرز - 15/10/2020م
تحت مصطلح «روح العصر» الذي تأسس من خلال الفلسفة الألمانية على يد هيردر في أواخر القرن الثامن عشر، والذي يفترض أن ثمة صلة وثيقة بين السياسة والثقافة والاجتماع والاقتصاد وأشكال الفن المختلفة، حيث هذه الصلة يمكن وصفها بالقوة الخفية أو اللامرئية، إذ من خلالها تتشكل التصورات والقيم التي ترتبط بالإنسان في أي عصر من العصور، يلمح أمين معلوف في كتابه «غرق الحضارات» إلى أهمية هذا المعنى الذي يعطيه المصطلح في...
هوية سائلة!
توفيق السيف - 14/10/2020م
واجهت هذا التعبير خلال قراءة سابقة حول التحولات الاجتماعية، وما يرافقها من تهميش للمفاهيم والقيم المؤثرة في حياة الجماعة. نعلم أن التغير في نفوس الناس يجري بسرعات متفاوتة، فالشباب أسرع تغيراً، وأبناء الطبقة الوسطى المدنية أكثر عرضة للتغيير، كما أن ثبات الهويات الموروثة أو انحسارها، رهن بسعة العوالم التي يطرقها الشباب، حين يبحرون في فضاء الإنترنت.
سألت نفسي عن معنى أن تكون الهوية سائلة، فتخيلت هاتفاً يقول لي؛ كيف تصورت عالماً...
«علي ونينو» وحرب أخرى في القوقاز!
ميرزا الخويلدي - 14/10/2020م
في عام 1988 قرأتُ رواية «علي ونينو»، رواية تأسر قارئها وتمسك بأهدابه حتى النهاية. موجٌ صاخبٌ من الحب والعشق والكفاح المرير... رواية ملحمية فعلاً في رومانسيتها، وفي الصراعات العميقة داخلها بين الثقافات والأديان، والهويات، بين قصة عشق جامح لفتاة حدّ الحرب، وعشق آخر للوطن حدّ الموت...!
لم نكن نعرف شيئاً عن القوقاز، كنز الحضارة الإنسانية وحاضنة التنوع البشري في اللغات والثقافات والديانات والأعراق الإنسانية، المنطقة التي يمكنها أن تصبح متحفاً للتنوع...
اقتصاد يميل إلى «الخضرة»
إحسان علي بوحليقة - 14/10/2020م
في اقتصاد كاقتصاد المملكة، فإن لدور الإنفاق الحكومي دورا مؤثرا، فهو القاطرة الفاعلة لبقية الأنشطة، كما أن للدعم والتنظيم الحكوميين أهمية لا تقل تأثيرا. ولذا، فإن عقول وقلوب المتابعين تتبع بأهمية وشغف إعلان الميزانية وبنود الإنفاق فيها، فجزء مهم منها سيتحول ليعزز الطلب على منتجات وخدمات القطاع الخاص. ويتبع، أن أي انخفاض في الإنفاق أو تغيير في بيئة الأعمال والتنظيم سيؤثر - بطبيعة الحال - في نمو القطاع الخاص. وخلال...
ألا يستحق مركز الملك سلمان للإغاثة جائزة نوبل؟
فاضل العماني - 14/10/2020م
”جائزة نوبل للسلام للعام 2020 تذهب لبرنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة، تقديراً لجهوده في مكافحة الجوع“، هكذا أعلنت لجنة جائزة نوبل قبل أيام فوز هذا البرنامج الأممي الرائع الذي يُعدّ إحدى أهم وأكبر المنظمات الإنسانية في العالم لمكافحة الجوع، والذي يُقدم كل عام مساعدات غذائية لأكثر من 90 مليون شخص، في أكثر من 80 بلداً، ويتم تمويل هذا البرنامج كلياً من التبرعات والهبات من الدول والمنظمات والشركات في كل...
حقوق المشاة تحت مظلة الإسكان
لمياء عبدالمحسن البراهيم - 14/10/2020م
حددت رؤية المملكة 2030 مسارا انطلق منه التحول المؤسسي في حوكمة القطاعات المحورية الحكومية، وكان قطاع الإسكان من أبرزها، فبفترة وجيزة حقق تقدما ملموسا من حيث مرونة العمل وكفاءة المنتجات الإسكانية.
يرتبط السكن بالصحة العامة وتحسين جودة الحياة، وكانت جائحة كورونا فرصة للعديد من التحسينات، طال بعضها سكن العمالة والأحياء العشوائية والمكتظة بالسكان.
من خلال لقائنا مع معالي وزير الإسكان مع جمع من كتاب الرأي والإعلاميين بتنظيم من وزارة الإعلام، وكعادته استقبلنا...
لماذا فشلت الحركات الاحتجاجية العربية؟
يوسف مكي - 13/10/2020م
قرابة شهرين من هذا التاريخ، تفصلنا عن ذكرى اندلاع أول حركة احتجاجية، أخذت مكانها في تونس، في 17 ديسمبر/ كانون الأول، عام 2010 فيما عرفت لاحقاً بثورات «الربيع العربي». لقد انتشرت تلك الحركات كالهشيم، في عدد من البلدان العربية، وتم لجمها، أو التحايل عليها في بعض الأقطار العربية، وتسببت بانهيار أوطان، كما في اليمن، وليبيا، وسوريا. وحتى في البلدان التي تمكنت فيها من تغيير الأنظمة السياسية، لم تتمكن من تحقيق...
كورونا والمدينة المنورة في 9 أيام
علي جعفر الشريمي - 13/10/2020م
مع تراجع عدد حالات الإصابة الجديدة بفيروس كورونا «كوفيد19»، بدأ الأمل والتفاؤل يعودان في نفوس المواطنين والمقيمين في المملكة،
ففي يوم الأحد الماضي سجلت المملكة في كل مدنها أقل معدل يومي للإصابات منذ حوالي 6 أشهر، أي تحديدا من شهر أبريل الماضي حيث كانت هناك 323 حالة إصابة جديدة وهذا أمر يبشر بالخير. ولكنني أتساءل ماهو سر تصدر المدينة المنورة قائمة عدد الإصابات الجديدة منذ بداية أكتوبر فمن اليوم الأول من...
حكايا السكن الجامعي
حسن المصطفى - 13/10/2020م
الذكريات تتناسل، كما هي السماوات التي كلما رمقتها متأملاً، وجدت بصرك يذهب بعيداً، كذلك هي الأيام الخوالي، صناديق تفتح، تلد الواحدة قوافل من الأحاجي المغلقة بإحكام، على حكايا لم تشرق شمسها بعد، ولم تلامسها لزوجة الهواء.
الحديث لم يكتمل في مقالِ الأسبوع المنصرم، وإن كنت رميت بوردة في بركة من حكايا الجامعة، تلك التي أسست لمراحل تالية في حياة الكثير منا.
كان ابن عمي د. وجيه المصطفى، منذ سنوات طويلة، هو ورفيقة...
عدسات غير لاصقة
إحسان علي بوحليقة - 11/10/2020م
يتبدل المشهد عن المعتاد بتؤدة، وكأن العالم يخلع عباءة ليلبس أخرى، ولا يبدو الأمر كتعاقب لفصول العام، بل هو قدوم اقتصاد ليزيح آخر.
فيما يحط غبار كورونا على كل منا أن يتساءل عن خطوته أو حتى خطواته المقبلة، لكن كيف سيتصرف كل منا؟ منذ الأزل وعقليات البشر تتفاوت، فهناك عقلية ”تشغيلية“ تعيش على التفاصيل وتبحث عنها، وهي بين صفقات وبيع وشراء، وبالمقابل هناك من لا يرى إلا الإجماليات والعموميات. ليس هناك...
الذاكرة الفسيحة
زينب إبراهيم الخضيري - 10/10/2020م
صيرورة الحياة وقانونها الكوني يحتمان علينا الإيمان بأن هناك أشياء تولد وأشياء تموت، وأشياء انتهت وانقرضت وأشياء في سبيلها للانقراض، وأخرى في طريقها للتحول، ولو تتبعنا التاريخ سنرى أمثلة كثيرة، ولكن ما الذي تُجمع عليه الإنسانية؟، ومن ناحية أخرى كيف يمكن أن نجادل في فضاء الحقائق وهل كل ما توارثناه وقرأناه في الكتب حقيقي؟، هل فعلاً تعرضنا لخديعة من التاريخ؟، وهل كل ما وصل إلينا كتابةً وشفاهة صحيح وغير مزور...
بندر إن حكى!
حسن المصطفى - 08/10/2020م
رغم أنه كان محاطاً بالأضواء من كل صوب، كيف لا، وهو الشخصية التي نالت اهتمام الصديق والعدو، وأثارت الكثير من الأسئلة، ونسجت القصص، وحفزت الخيال غير المتناهي، عندما تبحث الصحافة عن أسباب غيابه، أو ظهوره المفاجئ!
في واشنطن، كان الشخص الذي فتح له أكثر من رئيس إمريكي أبواب البيت الأبيض، وكأنه ليس سفيراً فحسب، بل، حظي بما لم يحصل عليه رؤساء جمهوريات ودول عدة.
صحيح أنه يمثل دولة مهمة ومركزية، ألا وهي...
غرق الحضارات: الفكرة والمضمون
محمد الحرز - 08/10/2020م
لولا العواصف التي ضربت المشرق العربي التي تمثلت في بعض الأحداث في القرن العشرين ولولا نتائجها المأساوية على المستوى الاجتماعي والثقافي والاقتصادي والعسكري، لكان أصبح النموذج الأكثر تأثيرا وانتشارا فيما يخص قيم التعايش والتسامح بين البشر على اختلاف أديانهم ومشاربهم الفكرية والثقافية، وأصولهم القومية والاثنية.
صاحب «ليون الأفريقي» الكاتب أمين معلوف في كتابه «غرق الحضارات» يلح على هذه الفكرة، ويذكر القارئ بها على امتداد صفحاته التي تتجاوز ثلاثمائة صفحة.
وكعادة مؤلف «اختلال...
أيعقل أن تقلع الأنياب؟
وسيمة عبيدي - 08/10/2020م
على الرغم من جهود الدولة الكبيرة ووضعها للكثير من القوانين والأنظمة للارتقاء بالخدمات الطبية إلا أننا ما زلنا نشهد الكثير من النواقص والعيوب الكبيرة التي نحاول رصد بعضها هنا. يعتبر القطاع العسكري، والصحي والتعليمي من أهم قطاعات الدولة. القطاع العسكري لحماية الوطن من أي مؤامرات أو تعديات دنيئة، القطاع الصحي للمحافظة على حياة المواطن والتأكد من بقائه بصحة وعافية ليستطيع العمل والإنتاج وقطاع التعليم لتعليمه كيف يعيش ويوظف جسده وعقله...
الأفكار التي تبلى
عيسى العيد - 08/10/2020م
الفكر الخلاق هو الذي يحطم الحواجز لكي يعقلن اللامعقول ويسبغ عليه سبغة معقولة بعد تشريحه على طاولة النقد، كما أن الفكر الخلاق؛ ليس له حواجز ولا حدود، فهو يباشر عقلنته بكل الوسائل المتاحة، لينتج فكرا ناضجا بعد عملية طويلة من النقد وإعادة البناء الفعال. بذلك نستطيع أن نطلق عليه فكرا خلاقا مستنيرا. على العكس من ذلك فإن من يقف عند حدود العصور واللغات والحضارات؛ سيكون عاجزا عن اختراقها وتعديها جاعلا ...
بشر خطاؤون
توفيق السيف - 07/10/2020م
غرض هذه المقالة هو توضيح المقصود بالتفكير الأخلاقي. أيْ كيف يَضبط الناسُ علاقاتِهم كي لا يتحوَّلَ الاختلاف إلى عداوة أو طغيان.
والمتوقع في الغالب أنْ يلتزمَ الناس بشكل طوعي بالإحسان في تعاملهم مع بعضهم بعضاً. لكنَّ هذا لا يحصل دائماً. لهذا تقوم المجتمعات بتحويل بعض القواعد الأخلاقية إلى أنظمة ملزمة «ومن الأمثلة عليها تحريم الكلام العلني عن الفواحش، ومنع الإساءة اللفظية والتهديد، ومنع الإهمال المؤدي إلى الضرر، وغير ذلك» فهذه في...
بداية جديدة جدا
إحسان علي بوحليقة - 07/10/2020م
صدرت عن الهيئة العامة للإحصاء، بداية الأسبوع، أخبار عن انكماش الاقتصاد. وانكماش الاقتصاد يأتي محصلة لفتور الأنشطة الاقتصادية نتيجة للإقبال على المنتجات، ويستتبع ذلك بالضرورة تراجع الطلب على مدخلات الإنتاج، بما في ذلك اليد العاملة والموارد الخام. وعلى النقيض خرجت لنا الأخبار العالمية بمؤشر يحمل شعاعا من أمل. مؤشر مديري المشتريات مؤشر عالمي، وهو من أدق المؤشرات وأكثرها تأثيرا. وقد حمل تباشير تعافي الاقتصاد من خلال زيادة الطلب على السلع...
شكراً لك أيها المعلم
فاضل العماني - 07/10/2020م
قبل يومين، مرت الذكرى السنوية لليوم العالمي للمعلم، وهي المناسبة الدولية التي تحتفل بها كل دول العالم، تقديراً وعرفاناً لزارع العلم وصانع الأجيال على مر التاريخ.
منذ العام 1994 وفي الخامس من أكتوبر من كل عام، تُقيم منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة ”اليونسكو“ العديد من المبادرات والتوصيات التي تتعلق بحقوق ومسؤوليات المعلمين، وتُحاول من خلال هذه المناسبة العالمية الرمزية للمعلم إبراز التضحيات والتحديات التي يواجهها المعلمون أثناء تأديتهم واجبهم التعليمي...
انفلونزا مقابل «كوفيد - 19»
لمياء عبدالمحسن البراهيم - 07/10/2020م
من أكثر الأسئلة التي تردني حاليا عن الفرق بين مرض الإنفلونزا وكورونا المستجد، ولقاح الإنفلونزا.
فكلاهما مرضان معديان يصيبان الجهاز التنفسي بأعراض متشابهة، تحسم بالفحص المخبري، ولكن يختلفان بنوع الفيروس المسبب للمرض، وكذلك بفترة الإصابة وظهور الأعراض من بعد التعرض للعدوى، ومدة نشاط الفيروس في الجسم، وكذلك بالمضاعفات وتوفر اللقاح والعلاج المرخص.
وقد يكون المرضان بدون أعراض أو أعراض تنفسية خفيفة أو متوسطة شديدة منها الحرارة وضيق التنفس والصداع والإرهاق وسيلان الأنف...
الأمير الإنسان نموذج في التصدي للفتنة الطائفية
علي جعفر الشريمي - 06/10/2020م
أكتب مقال الأسبوع على خلفية الفقد الكبير الذي ألم بالعالم العربي والخليجي في وفاة أمير الإنسانية الشيخ صباح الأحمد الصباح رحمه الله، نعم كان لقبه اسما على مسمى فهو الرجل الذي تصدى للطائفية وأخمدها بكل حكمة، ولا أستطيع أن أنسى الموقف الذي عرضته القنوات الفضائية - قبل خمس سنوات - وقد أطلق دموعه على الشهداء أثناء زيارته لمسجد الإمام الصادق الذي كان ضحية تفجير إرهابي في الكويت.
خاصة في تلك المرحلة...
السياسة بين عصري الأنوار والتنوير
يوسف مكي - 06/10/2020م
يشير معنى الأنوار إلى عصر الانبعاث الذي شهدته القارة الأوروبية، ابتداء من القرن الخامس عشر، وما نتج عنه من تطور على صعيد الفكر والفلسفة والأدب والفنون. وكان المقدمة اللازمة لاندلاع الثورة الصناعية، أما التنوير، فنعني به ما تمخض عن حركة اليقظة العربية، من تطور فكري وأدبي، وانفتاح رحب على العلوم الإنسانية.
والقاسم المشترك بين العصرين، هو اهتمامهما، بترجمة علوم الأولين والآخرين، حيث ركز عصر الأنوار على ترجمة فلسفة الإغريق، وركز عصر...
من وحي تجارب الجامعة
حسن المصطفى - 06/10/2020م
تعليقات كثيرة وصلتني، تتناول المقال الذي نشرته ”الرياض“ الأسبوع المنصرم، والذي ركز على فكرة رئيسة قوامها ”قوة الجامعات بتنوع ثقافاتها“.
أحد القراء الكرام علق في ”تويتر“ متسائلاً عما سيضيفه طلاب منطقة ”حفر الباطن“ مثلاً لبقية الطلبة في مناطق السعودية الأخرى، والعكس صحيح.
القارئ العزيز ينطلق في مداخلته من وجهة نظر ربما تعتبر أن هنالك ثقافة عُليا وأخرى صغرى، وبالتالي، ثقافة رئيسة وأخرى هامشية، وهنا تأتي ثنائية المركز والأطراف؛ وهي مقاربة شخصياً لا...
ضريبة التصرفات العقارية
إحسان علي بوحليقة - 04/10/2020م
يحل القطاع العقاري في المرتبة الخامسة من حيث الأهمية النسبية في الاقتصاد السعودي، بعد الخدمات الحكومية والنفط والصناعة والتجارة. وكان تأثر إسهاماته في الناتج المحلي الإجمالي نتيجة جائحة ”كورونا“ محدودا، حيث انكمش بنحو 1,1 في المائة، في حين أن انكماش الاقتصاد ككل، وصل إلى 7 في المائة وفق البيانات الرسمية. وهذه المكانة الاقتصادية المتقدمة للقطاع العقاري ليست مستغربة البتة، فأي نشاط اقتصادي سينتهي - بصورة أو أخرى - إلى تأثير...
المرأة السعودية منذ التأسيس إلى الرؤية
لمياء عبدالمحسن البراهيم - 01/10/2020م
في ذكرى التسعين عاما منذ توحيد المملكة على يد المغفور له الملك عبدالعزيز آل سعود، نبارك لمولانا خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وسمو ولي العهد الأمين محمد بن سلمان حفظهما الله، ولحكومتنا الرشيدة وللشعب السعودي كافة، وللمرأة السعودية خاصة، مذكرين فيها بأدوارها على المستوى الشخصي والأسري والاجتماعي والعلمي والصحي والاقتصادي منذ تأسيس المملكة، بدأتها من أخت المؤسس الأميرة نورة بنت عبدالرحمن والتي سميت جامعة الأميرة نورة للبنات باسمها.
في...
مستشفى 10 نجوم!
وسيمة عبيدي - 01/10/2020م
هي قصة حقيقية حدثت قبل سنوات لرجل أعمال لديه بعض العمالة الآسيوية. في يوم من الأيام أصيب أحد العاملين لديه بإصابة عمل، جرح بسيط في اليد. سارع الرجل لأخذ العامل للمستشفى الحكومي لعلاجه لكن في الطريق تذكر الرجل أنه لم ينه بعد إجراءات إقامة العامل والتي كانت في ذلك الوقت بالكاد تكلف 650 ريالا. ولكي يتفادى الرجل الاستجواب ثم دفع ضريبة التأخير والتي كانت هي الأخرى مبلغا بسيطا يكاد لا...
المقالة المطبخية
محمد الحرز - 01/10/2020م
بالنسبة لي الدخول إلى المطبخ يشبه الدخول إلى معركة وأنت في حالة يرثى لها، لا تملك لا سلاحا ولا خوذة ولا رفقاء يحمونك من الخطر. تصور حالتك وحيدا وأعزل إلا من رغبة تساورك منذ مدة كي تطبخ غداء لك، بينما زوجتك لا تعلم بالمغامرة التي مقدم عليها الآن بعدما جربتك في مناسبات سابقة، واقتنعت أنني لا أجيد سوى شيئين، بعد خبرة طويلة فيهما بالطبع هما البيض المسلوق أو الأومليت.
منذ صغري...
ومن الكتب «أيتامٌ» و«ثكالى»...!
ميرزا الخويلدي - 30/09/2020م
حسناً فعلت عائلة شيخ الإعلاميين السعوديين الراحل تركي السديري، حين أهدت مكتبته الخاصة التي جمع فيها حصيلة 60 عاماً من السعي في ميادين الثقافة والسياسة والاجتماع، إلى مكتبة الملك سلمان في جامعة الملك سعود، كي يستفيد منها الطلاب، وكرد جميل من عائلة الراحل إلى الجامعة التي تخرج فيها والدهم.
هناك مئات المكتبات التي غادرها روداها ورحل عنها الرجال الذين صفوا الكتب في رفوف بيوتهم، ولاحقوا المؤلفات والمخطوطات والنفائس النادرة من عيون...