آخر تحديث: 4 / 4 / 2020م - 2:32 م  بتوقيت مكة المكرمة
الأكثر قراءة هذا الشهر
المقالات الأكثر قراءة
الاستفادة من الوباء الجائح
عيسى العيد - 04/04/2020م
يقول الدكتور مصطفى ملكيان في الحوار الذي اجراه معه الأستاذ الكاتب العراقي الأستاذ عبد الجبار الرفاعي: في العالم ثمة عبارات وحالات، يؤدي الإيمان بها إلى تغيير وجه الحياة. القرآن مثلا يقول: «فمن يعمل مثقال ذرة خيراً يره ** ومن يعمل مثقال ذرة شراً يره» والإمام علي يؤكد: أنه لا سبيل في الحياة خير من طلب الحق، أو عندما يقول النبي عيسى (ع): إنك مغبون إذا قايضت روحك بكل العالم، أو...
المواطن رقم 1
زينب إبراهيم الخضيري - 04/04/2020م
كلنا نجلس في المنزل، منعزلين ولسنا معزولين عن العالم، تخلينا عن كل شيء حتى العمل الذي تربطنا به علاقة مصيرية، نعيش مرحلة تاريخية مختلفة وظروفاً غير متوقعة، ولأول مرة يُجمع البشر المفكر والمثقف والشيخ والراهب والسياسي والاقتصادي حول رأي واحد وهو ضرورة أن ننعزل ونجلس في المنزل، وفي الأزمات تظهر المعادن ويظهر الوجه الإنساني والحضاري للدول.
ومنذ بدأت أزمة فيروس كورونا كانت المملكة سباقة في وضع الاحتياطات وتطبيق حزمة كبيرة من...
كيف تُعِد «مقالة - خطابًا» مؤثرًا
محمد عبد الله العيسى - 04/04/2020م
ما ستقرؤه الآن هو حصيلةٌ لكثيرٍ من الدروس الشخصية التي تعلّمتُها من محاولاتي - خلال عشرات السنين - في الخطابة والكتابة والتي ربما كان الفشل فيها أكثر من النجاح، ولكثيرٍ من قراءتي واستماعي لخبراء الخطابة والكتابة وهم يتكلّمون عن هذا الموضوع، ولكثيرٍ من مشاركاتي في مسابقات الخطابة.
وقبل أن أبدأ بالكلام عن المقالة أو الخطاب المؤثر، دعوني أعرّف لكم ما المقصود بكلمة المؤثّر، «المقالة / الخطاب» المؤثّر هو الذي لا يمر...
عزلتي والكورونا
أمير أبو خمسين - 04/04/2020م
في كل أزمة تمّر على الإنسان، تحتاج إلى وقفة وتأمل، حيث الكثير من الأزمات تمضي وتختفي ولا يتم الاستفادة منها، ولعل الدروس المستقاة من هذه الأزمات لو تم تقييمها ودراستها بصورة منهجية وموضوعية، لوفّرت علينا الكثير من الخسائر المادية والبشرية، بل تحويل الأمر من الجانب السلبي إلى الإيجابي.
كل ذلك يعود إلى استفادتنا السابقة وتعلمّنا الكثير، ففي التجارب علم مستحدث، فالتجربة الحياتية تمثل مدرسة عملية، لتجاوز الكثير من المصاعب، التي تعترض...
الجهل المقدّس والجهل المؤسس
ليالي الفرج - 04/04/2020م
«الجهل المقدس» مصطلح أتى به العالم الفرنسي أوليڤييه روا Olivier Roy، وهو مدير البحث في المركز الوطني للبحث العلمي، إضافة إلى كونه مديرًا للدراسات بمدرسة الدراسات العليا للعلوم الاجتماعية، مع عمله أستاذًا في معهد الجامعة الأوربية بمدينة فلورنسا الإيطالية.
إنّ الجهل المقدّس ليس سوى تقديس غير المقدّس، فثمّة معارف مقدّسة ومنها النصوص السماوية للأديان، مثل القرآن الكريم في الدين الإسلامي، حيث تكفّل الله سبحانه بحفظه.
أما غير المقدّس فيصدق مثلًا على واقع...
متسلقو الأزمة
فراس حسين الشواف - 03/04/2020م
إن أول نشوء لمفهوم الأزمة كان في نطاق العلوم الطبية بحيث يرجع إلى المصطلح اليوناني «كرنيو» أي نقطة تحول.. وهي لحظة مرضية محددة للمريض يتحول فيها إلى الأسوأ أو إلى الأفضل خلال فترة زمنية قصيرة نسبيا. ثم انتقل بعد ذلك إلى العلوم الإنسانية وخاصة علم السياسة وعلم النفس ثم الاقتصاد وخاصة بعد تفجر الأزمات الاقتصادية في العالم منذ أواخر الستينيات، وعرفت الأزمة في التخصصات الإدارية بأنها نوع من التوتر والحيرة...
شكرًا «كورونا».. سقطة لغوية
رجاء البوعلي - 02/04/2020م
«شكرًا كورونا.. فقد علمتنا.. كذا وكذا» عبارة تكررت على ألسنة شخصيات متفاوتة في المستوى العلمي والمهني والاجتماعي بعد اتفاقهم على استحقاق كورونا للشكر! وسواء كنا داخل النار أو خارجها، هل نبرر استخدام لغة سريعة مرتبكة؟
«شكرًا كورونا لأنك علمتنا كيف نلتزم بيوتنا ونقضي وقتًا طويلًا مع أسرنا، ثم أعدت صياغتنا الأخلاقية وألغيت الفروقات التنافسية، فلم نعد جميعنا قادرين على السفر خارج البلاد، ثم لقنتنا درسًا قاسيًا في العلاقات بعد أن تبدد...
ما بعد كورونا.. عزلة أم تضامن اجتماعي؟
محمد الحرز - 02/04/2020م
وباء كورونا الذي اجتاح إلى الآن أغلب دول العالم بسرعة لم يعرف لها مثيل في التاريخ، قلص المسافة بين الحياة الواقعية والافتراضية، بل لأقُل أوجد حالة من القطيعة التامة. لقد سحب الحياة الواقعية مثل شجرة كبيرة تقتلع من جذورها في حديقة عامة، وظلت هكذا معلقة في شاحنة كبيرة تسير بلا توقف، وأصبح الناس فجأة وكأنهم عراة يبحثون عن ملاجئ مؤقتة ريثما تعود الشجرة إلى مكانها من جديد.
لكن البيوت ليست ملاجئ،...
كلمة حق
سراج علي أبو السعود - 01/04/2020م
لفترة طويلة كنت أعتقد أنَّ مدرسي الجامعات على جلالة قدرهم العلمي لا يملكون من الخبرة الميدانية ما يجعلهم قادرين على إدارة المنظمات بالشكل الذي يحقق لها النمو والتقدم المنشود، ذلك أنَّ الإدارة ليست مجرد معادلات رياضية يمكن حين تطبيقها تحقيق أفضل النتائج.
هكذا إذن ينبغي أن يصقل العلم بالتجربة المهنية، عند هذه النقطة ينبغي أن أعترف أنَّ الدكتور الذي درست على يديه مادة «الفيجول بيسك» في كلية الإدارة في جامعة الملك...
ما بعد «كورونا»... عبودية جديدة؟
توفيق السيف - 01/04/2020م
سأذكّر القراءَ بصورتين، لعلَّ غالبيتهم قد صادف إحداهما هذه الأيام. الصورة الأولى لطائرة صغيرة مسيرة «درون» تقترب من سيدة في أحد شوارع ووهان، المدينة الصينية التي كانت بؤرة فيروس كورونا، وثمة تعليق يفيد بأنَّ الطائرة أَمَرَتِ السيدة بارتداء الكمامة والعودة للبيت. أمَّا الصورة الأخرى فهي لعربة مسيرة «روبوت» في العاصمة التونسية، تقترب من سيدة أيضاً، لتأمرها بالرجوع للبيت.
في كلتا الصورتين، شعر المشاهدون - أو معظمهم - بقدر من الضيق؛ لما...
الطبخ في زمن الكورونا
رائدة السبع - 31/03/2020م
طالما اتسمت علاقتي بالطبخ والمطبخ بشيء من الكوميديا، ولم أجد نفسي يومًا أشعر بالرغبة في دخول المطبخ، قد يعود ذلك لأسباب قديمة، منها أن والدتي - حفظها الله - كانت تعتبر المطبخ مملكتها المقدسة وترفضت مشاركتها مع أي أحد، هذا من جهة، ومن جهة أخرى أرى أن الطبخ هواية وفن كسائر الهوايات من يجد في نفسه المتعة فليتفضل مشكورًا للمطبخ.
وعلى صعيد العائلة والأصدقاء تتكرر المشاهد المضحكة، ففي إحدى السهرات العائلية،...
روح العنفوان والقوة
حسن المصطفى - 31/03/2020م
تشاهد فيديوهات لمواطنين يتحدثون بفخر واعتزاز عن مملكتهم، كان هنالك احتمال أن تتقطع بهم السبل، أو يواجهون وعورة الطريق وحدهم، إلا أن ما قامت به وزارة الخارجية السعودية، عبر سفاراتها وقنصلياتها، كان عملا مهنيا، يستحق الإشادة والاحترام.
في حديث لي مع صديق دبلوماسي، تمرس في المهنة في أكثر من موقع، أخبرني أن هنالك توجيهات واضحة وصريحة، بضرورة أن تتحمل كل قنصلية وسفارة مسؤولية المواطنين المتواجدين في المدن التي تقع فيها هذه...
كورونا التواصل والأمن الإعلامي
لمياء عبدالمحسن البراهيم - 31/03/2020م
مع جائحة كورونا والإجراءات الاحترازية السباقة التي قامت بها حكومتنا الرشيدة لمنع تفشي المرض كان حظر التجول إحدى الوسائل الهادفة لتقليل المخالطة وبالتالي التحكم في عدد الحالات المصابة.
طرحت فكرة استغلال الوقت المتاح بسبب حظر التجول فيما ينفع المرء وعائلته والمجتمع، ولامسنا جهود الخيرين في مملكة العطاء بالتطوع في البر وبالعمل عن بعد لنفع الناس، من ذلك العيادات الافتراضية بين الأطباء ومرضاهم أو تقديم الاستشارات الطبية عبر وسائل التواصل تطوعا وتضامنا...
عن العبدالعالي أحدثكم
علي جعفر الشريمي - 31/03/2020م
جُمل قصيرة وموجزة لكنها تحمل معنىً كبيراً، أطلقها المتحدث الرسمي لوزارة الصحة الدكتور محمد العبد العالي حين تحدث عن توصيته بفيروس كورونا «أنا أوجه هذه الرسالة ليس كمتحدث رسمي لوزارة الصحة ولا عن مجموعة من جهات معنية اليوم تجتمع بشكل مستمر ودائم، كطبيب، كأخ، كابن، كأب للجميع، كصديق، ابقوا في منازلكم أكبر قدر ممكن وابتعدوا عن مخاطر التجمعات، هذه هي أهم توصية في هذه المرحلة تحمي الجميع بإذن الله وتجعلهم...
عالم يتغير
يوسف مكي - 31/03/2020م
المشهد في مختلف مدن العالم، يبدو كئيباً، وحزيناً، وفريداً. فلأول مرة في التاريخ البشري، تتقطع أوصال المدن، وتتوقف الحركة، ولا تعود طبقة الأوزون تشكو من عبث الإنسان المعاصر بها. مشهد لو جرى الحديث عنه قبل قليل من الأشهر لكان توقع ما جرى أقرب إلى المستحيل. ساحات نيويورك، ولندن، وروما، وباريس، وواشنطن، وبون، وموسكو، بل وباختصار، جميع مدن العالم فارغة. ونحن في مرحلة لا نستطيع التوقع فيها إلى أين، ومتى ستعود...
«كورونا» الأثر الاقتصادي «7»
إحسان علي بوحليقة - 29/03/2020م
ماذا يعني أن يكون الاقتصاد العالمي في حالة ركود؟ أي تباطؤ. لكن مسارعة الدول القادرة إلى إطلاق حزم تخفيفية، ودعوة البيان الختامي لقمة العشرين لتخصيص خمسة تريليونات دولار للتعامل مع أزمة ”كورونا“، يشيران إلى أن السعي هو لمنع ذوبان اقتصادي، وإلا لما كانت بريطانيا خاطرت بأن يسبب إطلاقها لحزم التخفيف في صعود العجز في الميزانية للعام المالي الحالي من 2,4 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي إلى نحو 10...
الحركة الفكرية والثقافية في المنطقة الشرقية
أمير أبو خمسين - 28/03/2020م
في دراسة بعنوان «الحركة الفكرية والثقافية في المنطقة الشرقية» قدمّها الدكتور محمد رضا الشخص، حيث تقتصر الدراسة على المنطقة الشرقية وهي أكبر مناطق السعودية مساحة على الإطلاق، إذ تشكل ثلث المساحة العامة، وهي المنطقة التي تضم صحراء الربع الخالي أكبر صحاري السعودية، والمنطقة الشرقية ثالث المناطق من حيث عدد السكان بعد مكة المكرمة والرياض، بحسب تقديرات وزارة التخطيط.
ولعل موقع المنطقة الجغرافي على امتداد الشاطئ الغربي للخليج العربي سهّل أهلها الاتصال...
الكنبة الكبيرة
محمد عبد الله العيسى - 28/03/2020م
اشتريتُ في حياتي أطقمًا كثيرة من الكنب، ولكن طقم الكنب الأحمر كان مختلفًا عن تلك الأطقم في كل شيء، لقد كان فخمًا ووثيرًا وكبير الحجم، فقد كنتُ أستلقي أحيانًا على الكنبة الكبيرة وأغط في النوم حتى الصباح وأنا في غاية الارتياح وكأنني على سريري.
لم ينحصر اختلاف هذا الطقم عن بقيّة الأطقم في حجمه الكبير وفخامته، بل كان مختلفًا عنها من ناحيةٍ أخرى، فبقية الأطقم عندما كنتُ أعرضُها للتبرّع لمن يحتاجها،...
نحن واستراتيجية الخطّة «B»
ليالي الفرج - 28/03/2020م
لم نحتمل يومًا أن يكون السّلام باليد مكروهًا احترازيًا، عاليَ الدرجة، إلى أنْ تفشّى كورونا في العالم، عنيفًا في قدومه، بثوبه الجديد الممتلئ حنقًا وعدوانًا على الإنسان.
الوضع الراهن يمر باختراق واسع لبعض محتوى البروتوكول الاجتماعي في ثقافتنا وثقافة أغلب البلدان، إلى درجة أن يتوقف الابن عن مصافحة أبيه أو تقبيل رأسه، فيما تحلُّ الإيماءة أو الإشارة محلّ ما كان غيابه، وتحديدًا المصافحة أو التعانق والتقبيل، سلوكًا غيرَ محمود، وكأنّ الشاعر...
كورونا «2015» وكورونا «2020».. وموقف بلادي
أمير أبو خمسين - 27/03/2020م
لم ينل فيروس كورونا «2015» ذلك الاهتمام العالمي والضجيج والصدى المدوّي الصاخب كما ناله كورونا «2020»، فالكرة الأرضية ومن يسكن عليها جميعها أصيبت بالهلع والخوف، وتوقفت بل أصيبت حركة العالم في مختلف المجالات بالشلل، وتعطّل كل شيء، فلم تبق دولة إلا وغزاها الكورونا، سواء حالات إصابة أو انتشار للفيروس عبر انتقاله من خلال المخالطات الاجتماعية، أو التجمعات.
أصبحنا مع شروق الشمس في كل يوم نقرأ ونشاهد ونسمع أعداد الموتى والمصابين في...
الجندي المجهول
وسيمة عبيدي - 27/03/2020م
دائما ما ينكشف معدن الإنسان في الأزمات والمواقف الصعبة وتتضح وطنيته وانتماؤه الحقيقي عندما يتعرض وطنه لأزمة مثل أزمة كورونا الحالية وتداعياتها.
سأتحدث في مقالي هذا عن أبطال الوطن، الجنود المجهولين الذين يتصدون كل يوم للخطر في سبيل الحفاظ على سلامة أبناء الوطن. إنهم جنود مختلفون بلباس وأدوات ووسائل مختلفة لكن بنية واحدة وهدف واحد وهو أمن وسلامة هذا الوطن. جنود يرابطون على الحدود بأسلحتهم وبنادقهم لحمايتنا من أي أخطار أو...
سلوك تحت الأزمة!
رجاء البوعلي - 26/03/2020م
تكشف الأحداث والظروف الطارئة وجهًا آخرًا للإنسان، فهو في حالة الهدوء ليس كما يبدو عند الغضب، وربما يختلف الجائع عندما يشعر بالشبع والامتلاء، هنا ينفتح باب التفكير على مصراعيه لتتدفق منه الصور والاستفهامات.
فالظرف الحرج الذي يعيشه العالم الآن أتاح للإنسان فرصة الخروج بوجه آخر، وتأتي المفارقة الحاسمة في اختلاف هذه الوجوه، فكلها قابعة تحت الظرف نفسه بينما لكل منها وجه مختلف، وعلى سبيل المثال وليس الحصر، مهنيًا تم الإعلان عن...
وقفة مع حزمة المحفزات الاقتصادية
سراج علي أبو السعود - 26/03/2020م
أعلن وزير المالية، وزير الاقتصاد والتخطيط المكلف في العشرين من مارس الجاري، حزمة من المحفزات الاقتصادية لدعم القطاع الخاص في وقت حرج تشهد فيه السعودية وجميع دول العالم أزمة وباء كورونا الذي شكل أزمة عالمية رفعت على إثرها إيطاليا العلم الأبيض مستسلمة من مقصلة هذا الوباء على لسان رئيس وزرائها الذي صرح بأنَّ الأمر خرج عن السيطرة في بلاده.
وفيما تفاوتت دول العالم في مدى تأثير الفيروس عليها، فإنَّ السعودية في...
حضارة بأكملها على المحك!!
محمد الحرز - 26/03/2020م
على غرار مقولة ميلان كونديرا الشهيرة «الحياة في مكان آخر»، أصبح العالم يعيش الآن في مكان آخر، لا شيء فيه لم يجرفه فيروس كورونا ويأخذه إلى المجهول، لا شيء في حياة الناس لم تطله يد كورونا السريعة القاتلة، لا شيء لم يتزلزل من مكانه ويذهب بطريقة دراماتيكية إلى الموت، كأن العالم أصبح فجأة في مركب صغير في وسط البحر، تلطمه الأمواج من كل الجهات ولا سبيل إلى النجاة.
قبل شهور قليلة...
«كورونا» الأثر الاقتصادي «6»
إحسان علي بوحليقة - 25/03/2020م
لامس عدد حالات العدوى في العالم 400 ألف، ولنتذكر أن هذا العدد كان أحادا قبل نحو شهرين من الآن، ولنتذكر كذلك أنه رغم كل ما يقال ويفعل فمنحى العدوى يتحرك إلى أعلى وبحركة شبه رأسية.
أدلى عديد من الاقتصاديين بآرائهم، لا إشكال في الإدلاء بالآراء، لكن لا مكان حاليا للتنبؤات الاقتصادية، خاصة المستخفة بالأمر، والسبب أن الأزمة صحية لوباء عالي العدوى ولا علاج له حتى الآن، ولا يعرف بشر إلى أين...
قناديل ضوء.. سيعود اليمن سعيدًا
رائدة السبع - 25/03/2020م
في عام 2008 كنت ضمن الفريق الطبي الذي ترأسته الدكتورة هويدا القثامي رئيسة قسم جراحة القلب بمركز الأمير سلطان لمعالجة أمراض وجراحة القلب بالرياض، الذي غادر السعودية لليمن الشقيق، بناء على توجيهات من صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن عبدالعزيز - رحمه الله - ولي العهد آنذاك، لإجراء عدد من عمليات القلب المعقدة والمستعصية للأطفال المصابين بتشوهات خلقية.
عاودت الكرة للمرة الثانية عام 2012 تحت مظلة وزارة الصحة يرأس الفريق الطبي...
الكراهية واستغلال الأزمات
سراج علي أبو السعود - 25/03/2020م
يُحسن البعض استغلال الأزمات الإنسانية استغلالًا بشعًا، حينما يُظهر مظاهر السعادة والغبطة بالكوارث الطبيعية أو الأوبئة التي تصيب أقوام الأرض الذين يختلف معهم في الدين أو المذهب أو العرق واللون وغير ذلك.
هذا النمط من السعادة يعبر في حقيقته عن فكرة تم ترسيخها في ذهنه، ملخصها أنَّ الخير محصور تمامًا فيمن يتفق معه، فيما الآخر - أي آخر - هو شر محض لا ينبغي الاكتراث به ولا للآلام التي تصيبه، لأن...
هل تقول بيوتنا: شكراً كورونا؟
فاضل العماني - 25/03/2020م
يبدو أن العزلة، رغم ما تحملها من ملامح الشرود والانفصال، إلا أنها قادرة على أن تُعيد تأثيث وترتيب شخصياتنا وذواتنا، لأنها قد تُحرضنا على كتابة مونولوج لاذع يسخر من حياتنا، تلك الحياة المضطربة والمرتبكة التي نعيشها، خصوصاً في هذه الأوقات الحرجة التي يعيشها العالم، كل العالم.
في زمن الكورونا الذي قد يُضاف لقائمة «أسوأ العصور البشرية»، بكل أخباره وأحداثه المريعة والتي أصبحت تُحاكي المشاهد السينمائية، بل وأكثر من ذلك بكثير، فقد...
المسؤولية الاجتماعية في أزمة كورونا
لمياء عبدالمحسن البراهيم - 25/03/2020م
كان خطاب خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز - حفظه الله - عن أزمة كورونا يحمل طمأنة أبوية للمواطنين والمقيمين على هذه الأرض الكريمة، مؤكداً فيه التزام المملكة قيادة وحكومة بحقوق وكرامة الإنسان أولا، وحقه في الرعاية الصحية، وحملت رسالة صريحة بأن هذه الأزمة ليست باليسيرة ولا قصيرة المدة، وينبغي أن نتعاون فيها حتى تنجلي.
في أزمة كورونا لامسنا قرارات احترازية وسريعة، أثبتت جدواها في احتواء الحالات التي دخلت المملكة...
كيف نتخيل العالم بعد وباء «كورونا»؟
توفيق السيف - 25/03/2020م
مجلة العلوم السياسية المعروفة «فورين بوليسي» وجَّهتِ السؤالَ التاليَ إلى 12 من خبراء العلاقات الدولية:
- كيف سيكونُ العالمُ بعدمَا يزولُ وباءُ كورونا - 19؟
سينتهي هذا الزلزال خلال أسابيع. لكنَّنا سنواجه سلسلة هزات ارتدادية. فهل لدينا معرفة ولو أولية بطبيعة هذه الهزات، وتأثيرها على السياسة الدولية والاقتصاد وموازين القوى؟
في السطور التالية تلخيص لبعض تلك الآراء. وهي نموذج لاتجاهات التفكير في عالم السياسة، في حقبة ما بعد كورونا.
الضحية الأولى للوباء هي فكرة...
بين خطابين
زينب إبراهيم الخضيري - 24/03/2020م
”لقد تعودتم مني على الصراحة، ولذلك بادرتكم بالقول بأننا نمر بمرحلة صعبة، ضمن ما يمر به العالم كله“.. خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز - حفظه الله -.
كانت كلمة خادم الحرمين الشريفين - حفظه الله - كفيلة ببث الطمأنينة في نفوس المواطنين، وقت صعب يحتاج أن يلتف الشعب مع القيادة لاجتياز هذه الجائحة الإنسانية، فحداثة هذا الوباء تجعل عملية التكهن بالقادم صعبة، وشُح المعلومات عن فيروس كورونا وسهولة انتشاره...
نصغي للحكمة ونتجنب الغثاء
حسن المصطفى - 24/03/2020م
متشبث برغبة لا تنقطع بالحياة، المستقبل، والأمل الذي يحملنا على جناحين من نور.
القلق، الوسواس، والبكائيات التي لا تنتهي، أسعى جاهدا لأن أزيح جبالها الثقيلة عن روحي. فلا هي أنا، ولا أنا أشبهها.
أنا المزيج بين وقاية واحتراز، وإقدام وثبات. بين من يضع رجلا راسخة في الأرض، وجناحا يطلقه نحو السماء المتسعة.
يكاد الناس يفقدون صوابهم، بين أرعن لا يبالي بفيروس كورونا، وآخر قاب قوسين أو أدنى من الموت فزعا، الأول يرمي جسده...
عندما غضب السيد كورونا
رائدة السبع - 24/03/2020م
ترى لماذا فقد السيد كورونا توازنه وماذا حدث لكي يخرج في ذلك، اليوم ويصب جام غضبه على العالم دون الالتفات لعواقب الأمور؟ وما العرض الذي لم يتم الاتفاق عليه حينها؟ وهل لم يجد طريقة أخرى للتعبير عما حصل غير هذه الفوضى التي نشرها في أنحاء المعمورة؟ وهل تحول غضبه إلى كراهية؟.
دعونا نتذكر هنا الفرق بين الكراهية وهي ترادف الحقد الممزوج بالرغبة في الانتقام والغضب، وهو الذي يتولد من الانزعاج من...
الأنفلونزا الكبرى
علي جعفر الشريمي - 24/03/2020م
قبل 4 سنوات قال مؤسس شركة مايكروسوفت «بيل جيتس»، في إحدى المحاضرات، إن العالم ينفق مئات المليارات في السلاح النووي، خشية قدراته التدميرية، لكنه لن يستطيع التعامل مع وباء ميكروبي، وهو أمر حتمي الحدوث.
قبل أيام، أكد بيل جيتس - مرة أخرى - أن هذا الفيروس يمكن أن يكون «الوباء الذي يضرب مرة في القرن». مضيفاً: «آملُ ألا يكون الوضع بذاك السوء، ولكن ينبغي أن نفترض أنه سيكون كذلك، إلى أن...
نحو انبثاق نظام عالمي جديد
يوسف مكي - 24/03/2020م
ذكل الظروف التي نعيشها مع كورونا تؤكد أن العالم بعد الوباء سيشهد تغيرات هائلة في عالم السياسة والاقتصاد وتطور العلوم تفرض حقائق قوة جديدة
الحديث عن شيخوخة النظام العالمي الذي برز بعد نهاية الحرب العالمية الثانية، ليس جديداً، بل بات مألوفاً منذ سقوط حائط برلين، في نهاية الثمانينات من القرن المنصرم، وانهيار الاتحاد السوفييتي، وتفرد الولايات المتحدة على عرش الهيمنة العالمية.
وفي حينه، تم الإقرار من قبل كثير من المحليين السياسيين، بانهيار...
البقاء في الماضي
عباس المعيوف - 23/03/2020م
لا تفكر، ابقَ هكذا لكي تنهش الذكريات جسدك ولتبقى أسير الماضي، فليس من حقك أن تخرج من الصندوق ولا يحق لغيرك، هكذا انتهت الكلمات من نصيحة رجل مسن لفتى حديث عهد، التفكير في الماضي نجعله وقودًا للحاضر، نستمد منه الدروس والعبر والتجارب والقراءة الدقيقة لبناء فكر يبني لا يهدم، يعطي لا يخذل، يسامح لا ينفر، لا نريد درسًا من الماضي يكرهنا في الآخر يسلب حقه وثقافته وفكره ونؤطر لعنة الماضي...
«كورونا» الأثر الاقتصادي «5»
إحسان علي بوحليقة - 22/03/2020م
لهذا الفيروس من اسمه نصيب، وكونه ”مستجد“ فلن تجد إجابات معمقة عن كثير من الأسئلة. علاجيا، لا يوجد مصل يكبح هذا الفيروس في مهده، واجتماعيا، المعمول به حاليا ليس قابلا للاستمرار، فالأصل في تعامل البشر هو الاختلاط، وما يتصل بالشق الاقتصادي فهو أمر تابع، لما تتمخض عنه مسارات الجائحة، وفقا لمصير كل دولة في البداية، ثم لمصير الاقتصاد العالمي. اقتصاديا الوضع ضبابي، والحلول ليست ضمن الأدبيات، فالبحث جار عن حل...
مرحلة التقاط الأنفاس..!
زينب إبراهيم الخضيري - 21/03/2020م
يحبس العالم أجمع أنفاسه الآن، يعيش مرحلة الانتظار والترقب، كل الأخبار خفتَ صوتها ما عدا الحديث عن الوباء كورونا، في هذا العالم المتضارب القيم والتوجهات والمصالح، تأتي هذه المرحلة مختلفة جداً من عمر البشرية، وكأنها تمسك بنا وتهزّ أكتافنا لنتوقف ولندرك واقعنا بشكل أكثر وضوحاً وعمقاً، قد تكون مرحلة عودة الوعي والتعقل للرأسمالية المتوحشة وتوغل الماديات والأنا التي طغت على القيم الأخلاقية والروحية.
وقد تكون مرحلة للانطلاق نحو التغيير، الأكيد أنها...
«كورونا» وحالة الهلع.. حقيقة أم وهم؟
أمير أبو خمسين - 21/03/2020م
كثر الحديث عن فيروس كورونا، والكل يدلي بدلوه ويحلل حول حقيقة هذا الفيروس، هل يعتبر مؤامرة خارجية من دولة على دولة أخرى أم هجومًا متعمّدًا من قبل دولة على أخرى؟ أم هو نقمة إلهية وغضب من الباري - عز وجل - تجاه ما يفعله البشر من تجاوزات ومعاصٍ؟ كما يحلله البعض، هل هو حرب اقتصادية من أجل السيطرة على العالم؟ والمستفيد منها من ينتصر في هذه الحرب مع انهيارات في...
«الكيس الأسود» يا ولدي
محمد عبد الله العيسى - 21/03/2020م
لم يستطِع «أمجد» أن يمنعَ دموعَه من الانهمار على وجنتيه وهو يقرأ تلك الورقة التي تركها أبوه في صندوقه التّجوري بجانب وصيّته، وكأنّ أباه - رحمه الله - حرص على أن يقرأ نجله الأكبر هذه الورقة كحرصه على قراءته للوصيّة ذاتها.
عندما فتح «أمجد» هذه الورقة ووقع نظرُه على عنوانها الغريب «الكيس الأسود يا ولدي»، ظنّ أن أباه قد خبَّأ له أشياء ثمينة في كيس أسود، وأن هذه الورقة سوف ترشده...
بوصلة الرّشد والأمان
ليالي الفرج - 21/03/2020م
في كلمة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز حفظه الله ورعاه، انتثرت الحكمة في أجلى معالمها وتدفّقت الأبوّة في كلّ معاني الخطاب الحكيم، في وقت يعيش العالم مرحلة صعبة؛ بسبب الوباء العالمي لفيروس كورونا المستجد.
في واقعية حكيمة ترتكز على الإيمان بالله سبحانه وتعالى، وتعمل بالأسباب ضمن أوضح سبل الوقاية والسلامة والأمان، تتصّدر مطلع الكلمة الآيتان الكريمتان من سورة الشّرح: «فَإِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْرًا، إِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْرًا».
إنّ طاقةً...
سلمان ملك الإنسانية والمحبة
أحمد منصور الخرمدي - 20/03/2020م
ملك المحبة والإنسانية - سلمان بن عبد العزيز آل سعود - حفظه الله، عظمة الكلمة وصدقها، باعثة الأمل وفيها العطف والحنان.
فوجود هذا القائد الإنسان، خادم الحرمين الشريفين، رجل الوفاء والكرم، رجل السلام والأمان، وهو يوجه تلك الكلمات الطيبة لأبناءه من المواطنين والمقيمين على حد السواء، كلمات نابعة من القلب، بمواجهة وباء كورونا الجديد، بعد أن صارح وكشف للعموم حقيقة هذا الوباء الذي أصبح يزعزع العالم بأسره.
وأنه مؤكداً في نفس الوقت...
الوجه الإيجابي لكورونا!
وسيمة عبيدي - 20/03/2020م
في الوقت الذين اخفت فيه بعض الدول اصابتها بكورونا وانهار النظام الصحي لأخرى تعاملت المملكة مع مواطنيها ومع العالم بشفافية شديدة، وكان لقرارات ولاة الأمر السريعة والحكيمة بعد إعلان أول حالة كورونا بعزل الأشخاص المصابين والمناطق محتملة الإصابة مع استمرار امداد المؤن والأدوية بشكل طبيعي ويومي للمناطق التي فرض عليها طوق صحي، واغلاق الحدود البرية والحد من ثم إيقاف الرحلات الجوية للبلدان الموبوءة الأثر البالغ في احتواء الأزمة والحد من...
إدارة المخاطر وأزمة كورونا
رجاء البوعلي - 19/03/2020م
في الثامن من مارس 2020 أعلنت السلطات الصحية السعودية الحجر الصحي على محافظة القطيف والمدن المجاورة لها بعد اكتشاف عدد محدود من الإصابات بفيروس كورونا «كوفيد - 19»، وكان قرارًا احترازيًا سديدًا، لأنه جاء كتفعيل لإدارة المخاطر على مستوى الدولة، وذلك حفاظًا على المورد البشري أولًا، والموارد الاقتصادية والطبيعية من بعده.
ولا يغفل المُتابع للأحداث عن تراجع الاقتصاد إثر إيقاف استقبال المعتمرين من خارج السعودية، ومنع السفر لقائمة من الدول بالإضافة...
فيروس كورونا.. اطلق العديد من التساؤلات
محمد الحرز - 19/03/2020م
الهواجس التي سببها فيروس كورونا للعالم مرعبة ولا حدود لها، كأننا في أجواء أحد الأفلام المرعبة التي لا تتوقع نهايته، كأننا فجأة دخلنا حربا عالمية ثالثة ضد عدو لا يرى بالعين المجردة، كأن العالم أصبح على مدار أربع وعشرين ساعة غرفة طوارئ لا تستوعبها أي مستشفى ولا أي كادر صحي. استنفار واستعداد وترقب وخوف وقصص مرعبة تتناقلها وسائل الإعلام عن سرعة انتشار هذا الفيروس بين البشر وآثاره المدمرة على الجهاز...
«كورونا» الأثر الاقتصادي «4»
إحسان علي بوحليقة - 18/03/2020م
تدير جائحة ”كورونا“ العالم، وبين الفينة والأخرى تصدر قرارا مؤلما غير مكترث. في الأساس هي أزمة صحية، لكنها فرشت غماماتها في كل المساقات؛ اجتماعيا واقتصاديا وأعلى من ذلك وأدنى. بالأمس أجلت بطولة ”يورو 2020“ لكرة القدم. وتفاديا لشرها، أخذ العالم يلقي على ”كورونا“ جميع أنواع ”المياه“ ليطفئها. يوم الأحد نسقت ستة بنوك مركزية حزم ”تيسيير كمي“ لمنع أسواقها المالية من ”الذوبان“، فكانت النتيجة أن شهد اليوم التالي ذوبانا في الأسواق...
«نسيم حبتور» حينما بكى القلم
سراج علي أبو السعود - 18/03/2020م
مع إخوته والأطفال كانت السعادة تغمرهم جميعًا وهم يلعبون بكل براءة في كورنيش الدمام، هناك كانت أمه تتأمله جيدًا وهو ذو العام والنصف، وهناك كانت عيونٌ متربصة تخبئ أمرًا مريبًا وبداية للفصل الأول من الرواية المفجعة لعذاب أسرته.
هكذا كانت الغفلة كافية وفي لحظات قليلة جدًا لاختطافه في العام 1996م، فزعت الأُم فزعًا شديدًا، راحت تنادي وتلهث في البحث والنداء والجري هنا وهناك، ذهبت لبقالة رأت في قربها بارقة أمل لرؤية...
لماذا نخاف من العزلة؟
فاضل العماني - 18/03/2020م
لا أذكر متى قرأت للمرة الأولى رواية «مئة عام من العزلة» للروائي الكولومبي الشهير غابرييل غارثيا ماركيز، ولكنني من فرط إعجابي بهذه التحفة الفنية الخالدة، قرأتها عدة مرات، وكنت في كل مرة أكتشف ثمة زوايا وخبايا تسكن هذا العمل الروائي الرائع الذي صدر عام 1967، وطُبع منه أكثر من 30 مليون نسخة، وتُرجم لأكثر من 30 لغة حول العالم، الذي يُعدّ من أكثر الأعمال الأدبية قراءة على مر العصور.
رواية خيالية،...
انتبه قد تكون مخالطا لمريض الكورونا
لمياء عبدالمحسن البراهيم - 18/03/2020م
تواصل معي بعد أن عانى من حرارة وصداع مع كحة جافة، راجع المستشفى ليصرف له مضادا حيويا بعد منع بيع المضادات الحيوية بدون وصفة طبية. سأله الطبيب عن إذا كان مسافرا خلال 14 يوما الماضية، أو جالس قادمين من السفر ومكان قدومهم، فتذكر أنه قابل في اجتماع عمل مستشارين قدموا لمهمة عمل اثنان منهم من دولة تفشى فيها فيروس كورونا المستجد المسمى ”كوفيد 19“.
فتم تشخيصه بأنه مشتبه بكورونا حتى التأكد...
من دروس «كورونا»
توفيق السيف - 18/03/2020م
في كل حادثة دروس وعبر، تستحقُّ أنْ يتوقَّفَ الناس عندها كي يعمقوا خبراتهم الحياتية. إن جانباً عظيماً من تقدم البشرية، يرجع إلى المشكلات التي واجهتها المجتمعات، فطورت حلولاً لها وأساليب للتخفيف من آثارها، وقواعد للوقاية من تكرارها. لو لم نواجه الأمراض، لما تطور علم الطب، ولا تطورت المختبرات التي أنتجت الأدوية والأمصال.
وباء كورونا المستجد الذي يجتاح العالم اليوم، مثال على تلك الحوادث التي كشفت عن نقاط قوة جديرة بالتقدير، إلى...