آخر تحديث: 25 / 1 / 2022م - 10:14 م

أرامكو والسكن في الصحراء

حسين أنور السنان صحيفة الشرق

تُعد تجربة شركة أرامكو في مجال السكن والإسكان على مدى العقود الفائتة تجربة رائدة ومتميزة من كافة النواحي التي لم يستطع أن يجاريها أحد إلى الآن، لا من المؤسسات الرسمية أو الوزارات ولا من الشركات الوطنية الضخمة باستثناء الهيئة الملكية للجبيل وينبع في بعض الجوانب.

لقد أنشأت أرامكو حياً سكنياً نموذجياً متكامل الخدمات والمرافق تضاهي خدماته أرقى أحياء مدينة لوس أنجلوس الأمريكية! فما أن تدخل إلى «الكامب» الخاص بالموظفين إلا وتشعر بالفرق الواضح الكبير بينه وبين الأحياء الأخرى للمدن، من حيث التصميم وجودة الشوارع والمرافق العامة وكثرة المسطحات الخضراء وجمال البيوت على الرغم من بساطة تصميمها ورخص المواد المستخدمة في بنائها.

شيدت أرامكو هذا الحي على ربوة صخرية في صحراء الظهران منذ ما يربو على نصف قرن، ولم يكن وقتها وجود لأي تجمع سكاني في تلك المنطقة ولم تكن تتمتع بمقومات العيش، فلا وجود للماء أو الخضرة كما أنها تُعد بعيدة نسبياً عن شاطئ البحر. مع هذا نجحت أرامكو في تحويل تلك البقعة القاحلة من الأرض إلى حي جميل تدب الحياة في جميع أرجائه، وبعدها بدأت في إنشاء مناطق سكنية مشابهة لموظفيها في كل من رأس تنورة، بقيق، العضيلية، السفانية وتناجيب بنفس المعايير والمواصفات الأساسية حسب حجم الحي وعدد سكانه واحتياجاتهم.

لم تكتفِ أرامكو بهذا، بل قامت بإنشاء المدارس الحديثة النموذجية في عدد من مدن المنطقة الشرقية التي يصل عمر بعضها إلى أكثر من أربعين عاماً ومازالت تلك المدارس قائمة حتى يومنا هذا بحالتها الأصلية لم تتغير أو تتهالك وكأنها بنيت للتو، بسبب متانة التصميم والإنشاء والصيانة الدورية.

الكل يعلم مدى أهمية وحساسية ملف الإسكان في المملكة، والمعوقات والصعوبات التي قد تقف حجر عثرة في طريق التقدم نحو إتمام أهداف خطط الإسكان، من هذه المعوقات شح أو انعدام الأراضي السكنية بداخل المدن والصالحة لإقامة مشاريع الإسكان عليها، حيث يرغب غالبية المواطنين في العادة بالسكن ضمن نطاق مناطقهم الجغرافية المعتادة ولا يحبذون الابتعاد باتجاه الصحراء وخاصة أهالي السواحل، إلا أن الأخذ بتجربة أرامكو المتميزة من الممكن أن يغيّر تلك النظرة، وبالتالي يسهل على وزارة الإسكان مهمة اختيار الأراضي لمشاريعها الإسكانية ويجعل الخيارات أمامها واسعة حتى وإن كانت تلك الخيارات بعيدة عن المدن الحالية.

الأمر الآخر المهم هو آلية التصميم والتنفيذ واختيار مواد البناء بما يتناسب واحتياجات المواطنين وأذواقهم وعاداتهم، فمع الأسف نرى أن كل مشاريع الإسكان القديمة كانت تعتمد التصميم نفسه لإنشاء البيوت فيصبح الحي عبارة عن نسخة مكررة مئات المرات لبيت واحد، حتى أن بعض السكان الجدد يحتاج لأيام وأسابيع كي يصل إلى بيته مباشرة دون أن يضيع إلا إذا وضع علامة فارقة تميز بيته عن باقي البيوت!

أتمنى لو أن وزارة الإسكان تستعين بشركة أرامكو في هذه المهمة الاستراتيجية الضخمة، وكلي ثقة بأنه لو حدث هذا الأمر فسيسهم بشكل كبير في نجاح مشاريع الوزارة وتحقيق الأهداف المرجوة بتوفير سكن مثالي للمواطن وبالتالي استقراره فيه، ومع أني شخصياً أكره النسخ المكررة لكني لا أمناع مطلقاً بأن تكون أحياؤنا ومدننا الجديدة نسخة مكررة لكامب أرامكو؟