آخر تحديث: 6 / 12 / 2021م - 11:52 م

أين الخلل

محمد المحفوظ *

على ضوء الفظائع والجرائم الكبرى التي ترتكبها داعش في العراق وسوريا، ثمة نقاش ثقافي واجتماعي متعدد، ويأخذ أشكالا مختلفة، إلا أن جوهره واحد. وصلب هذا النقاش يتجسد في تحديد نوعية الخلل وطبيعة الثقافة والحواضن الاجتماعية التي أنتجت ظاهرة [داعش] الإرهابية. بطبيعة الحال ولطبيعة الجرم الذي تقترفه هذه الجماعة الإرهابية، عملت جهات عديدة دينية واجتماعية وسياسية لتبرئة حالها من إنتاج ظاهرة داعش.

ونحن وبعيدا عن المضاربات الأيدولوجية حول الظروف الفكرية والاجتماعية والسياسية التي أنتجت جماعة إرهابية، تكفيرية، وحشية مثل داعش التي لا تعرف إلا لغة القتل وجز الرؤوس، بحاجة إلى بيان الأفكار التالية:

1 - مقتضى العدالة والإنصاف في التقويم والتحليل حول ظاهرة داعش الإرهابية وقبل أن نبحث عن عوامل نشوئها وأسباب انتشارها السريع، وهل القوى الكبرى أو الإقليمية ساهمت في تأسيسها أم لا، وهل لهذه الجماعة علاقات عضوية مع بعض أجهزة الاستخبارات الإقليمية والدولية.

أقول قبل البحث في هذه المسائل، أحسب إننا كعرب ومسلمين بحاجة أن نفحص ثقافتنا العربية والإسلامية السائدة، وهل بعض جوانب هذه الثقافة ساهم بطريقة مباشرة أو غير مباشرة في خلق مناخ وذهنية متطرفة ساهمت في تأسيس جماعات تكفيرية كداعش وأخواتها من جماعات العنف والإرهاب. وبعيدا عن لغة الاتهام والاتهام المضاد، أعتقد أن طبيعة الثقافة العربية والإسلامية التي يبثها بعض رجال الدين والثقافة في مجتمعاتنا العربية والإسلامية ساهمت بطريقة غير مباشرة في إنتاج ظاهرة داعش.

بمعنى أن كل ثقافة تحارب الاختلاف وتنبذه بوسائل قسرية، هي شريكة في إنتاج داعش عبر التسلسل المنطقي.

كما أن كل جماعة بشرية لا ترى صوابا إلا قناعاتها وتستخدم وسائل قسرية لإقناع الآخرين بقناعاتها، هي هيأت المناخ الاجتماعي لإنتاج ظاهره الإرهاب وداعش.

وكل مجتمع يستسهل عملية تكفير المختلف ونبذه نفسيا واجتماعيا هو شريك في إنتاج داعش.

لأنه وببساطة شديدة، فإن داعش ليس نبتا صحراويا، وإنما هي نتاج توجهات ثقافية واجتماعية وسياسية وصلت هذه التوجهات إلى مداها فأنتجت هذه الظاهرة الإرهابية الخطيرة.

فالخيار الفكري والثقافي الذي تعبر عنه داعش، هو جزء مما يبثه بعض الدعاة الذين لا يعرفون إلا لغة التكفير ولا يحسنون إلا المعادلات الصفرية التي تقسم الناس إلى فسطاطين أهل الحق وهم الذين معه ويسيرون على منواله، وأهل الباطل الذين يجب محاربتهم وهم كل ماعدا جماعته وتياره وحزبه.

لذلك وبعيدا عن المساهمة في تزييف وعي الناس تجاه هذه الظاهرة الخطيرة، نحن معنيون جميعا بالاعتراف إن بعض ما لدينا من ثقافة وخيارات تجاه المختلف والمغاير هي تساهم في إنتاج ظاهرة داعش وأخواتها. وقبل أن نبحث عن أسباب هذه الظاهرة لدى الآخرين وفي الفضاءات السياسية والاجتماعية المختلفة، نحن بحاجة أن نفتش ونفحص فضائنا الاجتماعي وخياراتنا الثقافية والسياسية لأنها فضاءات ملئت في فترة من الفترات بخطابات النبذ والتمييز والمعادلات الصفرية، وهي البيئة الخصبة التي تنتج ظواهر التطرف وممارسة العنف.

وعليه ثمة ضرورة دينية وثقافية واجتماعية ووطنية، لعدم الاكتفاء بلعن ظلام داعش، والعمل على تنقية بيئتنا الاجتماعية والثقافية من خيارات النبذ والتمييز وتوجهات التكفير والتفسيق والتبديع وثقافة إنني وحدي ومن يشبهني هو القابض على الحق والحقيقة.

ودون ذلك ستبقى بيئاتنا تساهم بطريقة أو أخرى في تغذية التطرف وممارسة العنف المادي والمعنوي ضد المختلف والمغاير.

وهذا يقودنا إلى ضرورة الانخراط الوطني في مشروع تنقية خطاباتنا الدينية والثقافية من كل موجبات التطرف والتكفير وبناء حقائق التسامح وحقوق الإنسان واحترام مقتضيات التنوع والتعدد على المستويات كافة.

وإن اتهامنا داعش وأمثالها، بأنها نبتة خارجية لا يعفينا من ضرورة مساءلة واقعنا الديني والثقافي، لأنه حتى الخوارج في التجربة التاريخية هم نتاج خيارات ثقافية وسياسية واجتماعية محددة، ولم تتأسس في فضاء مجرد.

ولو عالج المسلمون آنذاك تلك الخيارات لما تشكلت ظاهرة الخوارج. لذلك نحن لا نبحث عن مماثل تاريخي لداعش، وإنما نبحث عن الأسباب الثقافية والاجتماعية التي تنتج ظاهرة داعش.

وهذا يحملنا جميعا مسؤولية تنقية ثقافتنا من كل نزعات التكفير والتطرف.

2 - إن إهمال معالجة المشاكل الاقتصادية والمعيشية والاجتماعية والسياسية الصغيرة والبسيطة، يساهم في مراكمة الأخطاء مما يحولها إلى خطايا تفقد الناس تفاءلهم وتدخلهم في مرحلة الإحباط واليأس. فتأتي الخطابات الجاهزة والمعلبة والبسيطة والتي تدغدغ مشاعر الناس الدينية لكي تحول هؤلاء الشباب اليائسين والمحبطين إلى وقود بشري لكل جماعات العنف والإرهاب.

من هنا ثمة ضرورة في كل مجتمعاتنا لتنفيس الاحتقانات، وإلقاء جذوة الأمل والتفاؤل في نفوس الناس وبالذات لدى الشريحة الشبابية.

لان مناخ الناس والإحباط والتغافل عن معالجة المشاكل اليومية التي يعاني منها هؤلاء، هي التي تدفعهم إلى تبني خطابات التطرف والعنف، لأنها في نظرهم هي التي تخلصهم من حالة الإحباط واليأس.

ولو تأملنا في سيرة أهل العنف والتكفير، سنجدهم يعيشون في أحياء اجتماعية مهملة وبعيدة عن الاهتمام التنموي الحقيقي والنوعي. فيتحول هؤلاء بفعل الإهمال إلى كتلة بشرية غاضبة ورافضة وتبحث عمن يخلصها من هذا الواقع المرير. ولا شك أن جماعات العنف الديني التي تستدعي مقولات التراث الإسلامي، وتمتلك إجابات مبسطة وسهلة عن القضايا التي يعاني منها هؤلاء الشباب، ستعمل على احتوائهم الفكري والاجتماعي.

فيتحول هؤلاء الشباب من شباب يعاني الإهمال إلى شباب يسعى الانتقام وتحسين أوضاع بيئته الاجتماعية دفعة واحدة. فتتحول الأحياء المهملة إلى أحياء للتعبئة والتحريض الديني على الواقع القائم. لذلك لا يمكن مواجهة العنف والإرهاب بالقوة العسكرية والأمنية فقط. وإنما بحاجة إلى مشروعات ثقافية واجتماعية وتنموية مساندة لتجفيف الحوامل الاجتماعية الحاضنة والمحرضة على العنف والإرهاب.

كاتب وباحث سعودي «سيهات».