آخر تحديث: 6 / 12 / 2021م - 11:52 م

السعودية.. الخيار الأصعب في محاربة كورونا

حسن آل جميعان *

شاهد العالم كيف واجهت الدول فايروس كورونا «كوفيد - 19» والاجراءات الاحترازية الوقائية في مكافحته وعدم انتشاره بين رعاياها من مواطن ومقيم على أراضيها، لكن الملاحظ أن طريقة كل دولة في كيفية التعامل مع هذا الوباء اختلفت عن الأخرى، هناك من تعامل معه بحسب نظرية ”مناعة القطيع“ أي البقاء للأقوى أما الضعفاء فمصيرهم مجهول في مقاومة كورونا الذين في رحمته، وهناك من تعامل مع الفايروس وفق نظرية أخلاقية ”الانسان أولا“ مع كل التبعات المكلفة التي تخلفها هذه النظرية على اقتصاد وسياسات البلد الذي يطبقها، وبلدنا المملكة العربية السعودية من الدول التي اختارت الخيار المكلف والأصعب وهو ”الانسان أولا“.

لم تكن هذه النظرية تؤتي أكلها إلا بوجود إدارة حكيمة ممثلة في خادم الحرمين الملك سلمان بن عبدالعزيز وولي عهده الأمين محمد بن سلمان حفظهم الله، وخلية إدارة الأزمة التي عملت بكل ما في وسعها من أجل المحافظة على المواطنين والمقيمين في هذه البلد الطيبة. هذه الرؤية كما أشرنا لها تبعات وكلفة اقتصادية ومالية واجتماعية باهظة الثمن كل هذا يعوض في المستقبل القريب بإذن الله تعالى.

الخيار الأصعب ”الانسان أولا“ لم يكن خيارا سهلا للدول التي طبقته على أراضيها، وكان بالإمكان أن تختار خيارات أسهل وأقل كلفة مثل ”مناعة القطيع“ كي تحافظ على اقتصادها من التدهور لكن هذا يتعارض مع أخلاقيات الدول التي كان همها الانسان ولا شيء غيره، لإيمانها أن الثروة كل الثروة ممثلة في هذا الكائن البشري الذي سيتغلب على هذا الوباء الخطير ويعوض كل الخسائر الاقتصادية والاجتماعية التي سببها كوفيد - 19 منذ أن حل ضيفا ثقيلا على العالم أجمع.

حتى نتجاوز هذه الأزمة ”كوفيد - 19“ علينا جميعا أن نلتزم بالتعليمات الاحترازية الوقائية التي تصدر عن الجهات المسؤولة الممثلة في وزارة الصحة ووزارة الداخلية ومن له علاقة في إدارة الأزمة، نعلم أن هذه الاجراءات متعبة لكنها أقل كلفة قد يدفعها الانسان في هذا الوطن الذي أبهر الجميع بتعامله الاحترافي والراقي مع هذه الجائحة، كل ما عليك عزيزي المواطن والمقيم هو اتباع التعليمات وأهمها في الوقت الراهن التباعد الاجتماعي حتى تحفظ نفسك ومن تحب لا شيء أكثر من هذا مطلوب منك، أما الباقي سوف تتحمله الدولة مشكورة نيابة عنك.. دام الوطن وانسان هذا الوطن بصحة وعافية...