آخر تحديث: 25 / 1 / 2022م - 11:21 م

أبناؤنا ثمرة تربيتنا «10»

حب النبي وأهل بيته

الشيخ حسين المصطفى

تحدثنا في الحلقة السابقة عن متطلبات مرحلة الطفولة من الأبوين ليكونوا عناصر فعّالة في المحيط الاجتماعي، ونكمل هنا بذكر المطلب الثاني: التركيز على حب النبي وأهل بيته:

قال رسول الله ﷺ: ”أدبّوا أولادكم على ثلاث خصال: حبّ نبيكم، وحبّ أهل بيته، وقراءة القرآن“ [كنز العمال: ج 16 ص 456 ح 45409].

في هذهِ المرحلة تنمو المشاعر والعواطف والأحاسيس عند الطفل، من حب وبغض وانجذاب ونفور، واندفاع وانكماش.

فالمطلوب من الوالدين:

1 - استثمار حالات الاستعداد العاطفي عند الطفل وتنمية مشاعره وعواطفه.

2 - توجيهها نحو الارتباط بأرقى النماذج البشرية.

3 - المبادرة إلى تركيز حبّ النبي ﷺ، وحب أهل البيت في خلجات نفسه، والطريقة الأفضل في تركيز الحبّ هو إبراز مواقفهم وسلوكهم في المجتمع وخصوصاً ما يتعلق برحمتهم وعطفهم وكرمهم، ومعاناتهم وما تعرضوا له من حرمان واعتداء، يجعل الطفل متعاطفاً معهم محباً لهم، مبغضاً لمن آذاهم من مشركين ومنحرفين.

4 - ثم التركيز أيضاً على قراءة القرآن في الصغر حيث يجعل الطفل منشدّاً إلى كتاب الله، ومتطلعاً على ما جاء فيه، وخصوصاً الآيات والسور التي يفهم الطفل معانيها، وقد أثبت الواقع قدرة الطفل في هذه المرحلة على ترديد ما يسمعه، وقدرته على الحفظ، فينشأ الطفل وله جاذبية وشوق للقرآن الكريم، وينعكس ما في القرآن من مفاهيم وقيم على عقله وسلوكه.