آخر تحديث: 26 / 1 / 2022م - 12:41 ص

أبناؤنا ثمرة تربيتنا «5»

ما هو هدف التربية في الإسلام ولماذا نربي الطفل؟

الشيخ حسين المصطفى

إنّ هدف التربية إعداد الإنسان المسؤول عن الكون والحياة سواء على مستوى انفتاحه على الله أو انفتاحه على الناس أو على نفسه وما إلى ذلك..

وعلى الرغم من ضعف الإنسان، لكونه خلق ضعيفاً، ﴿وَخُلِقَ الإِنْسَانُ ضَعِيفاً. لكن لديه قابلية أخذ القوة.

وعلى الرغم من أنّ الإنسان خلق سريع الحركة والانفعال، ﴿خُلِقَ الأِنْسَانُ مِنْ عَجَلٍ، لكن لديه قابلية الوصول إلى التأني...

فدور التربية إذن:

1. أنها تؤسس التوازن في شخصية الإنسان بمختلف أبعادها الجسدية والنفسية والروحية والذهنية والاجتماعية..

2. أنها تنمي معرفته بالنشاط الذي ينسجم مع مستواه الفكري.

3. أنها تزرع القيم والمفاهيم داخل شخصيته، بالمستوى الذي يتحول فيه الطفل إلى تجسيد حي لتلك القيم، حيث تقوم تربيته على الصدق في شخص صادق وتربيته على الأمانة في شخص أمين وهكذا..

4. تجسيد القيم في الإنسان ونقلها من عالم المفاهيم المجردة إلى عالم الحركة في الحياة، بحيث يتحول الإنسان نفسه إلى قيمة متجسدة، بدرجات متفاوتة في التجسيد تبعاً لتفاوت المؤهلات، هذا ما يمكن أن نفهمه من حديث وصف النبي ﷺ: ”كان خلقه القرآن“ [مجموعة ورام: ج 1 ص 89] بحيث إنه ﷺ تحول إلى قرآن متحرك.

فدور التربية إذن هو أن تؤصل القيم في حركة الإنسان في الواقع.