آخر تحديث: 30 / 11 / 2021م - 5:25 م

المحموص: الأصل المنهوب

حسن دعبل

لا يمكن أن تجتر التاريخ هكذا وبتأويلٍ لا ينسجم مع حركة تاريخه الاجتماعي..

فهل يُعقل أن تكتب عن طبقٍ أخذت به الشهرة بعيداً عن منشأه وقدور طبخته الأولى!

هلا ساءلت نفسك عن تلك النار التي اشتعلت بفاقة اليد، وطهارتها الأولى، وقبسها الحزين؟

لا يجب أن تقرأ وتكتب سيرة المجتمعات بعيداً عن واقعها الإقتصادي، وحسّيتها، وانسجامها الاجتماعي. فطبق أو عيش المحموص، لم يكن بهكذا قدسية في التناول والصيغة والرمز، ولم يكن بخصوصية مذهبية في البعد والترميز بمكان يراد له التفرد في غفلةٍ من التوثيق والكتابة.

فعيش المحموص طبق اقتصادي بحري بامتياز. كل مكوناته بعيدة عن البذخ والتبذير والإسراف. ولم تكن تلك المخيّلة التي اهتدت الى مكوناته، سوى روح طاهرة حسيرة، مجلّلة بالسواد والنحيب، ودمعة جارية مالحة بالماء والبحر.

هكذا اهتدت بدمعتها غاسلة الخدين إلى طبق بسيط غير مُكلفٍ من البصل وزيت الشحم والليمون اليابس الأسود، وما فاض به البحر من أسماكٍ وربيان. فار التنور واشتعلت قدور الطبخ بروائحها الطاهرة الزاكية من البيوت البسيطة، المشبعة بروائح البحر. وفاضت ببركاتها، وتغير لون العيش والصواني بذاك اللون الباكي بصبغته المائلة للسواد في قدوره، حتى شبعت به البطون.

هكذا يجب أن تُكتب سيرة هذا الطبق الذي تلاقفته الأيدي في لحظةٍ طائشة من التحولات، لترفعه عالياً على بيارقها التي تباهت بها وسوادها، قبل أن تسأل وتتساءل عن تلك البيارق المطوية بطهارتها منذ أعوامٍ ونسيانٍ، وقبل اشتعال البيارق والأسنات.

ما كان يجب على باحثٍ أو أمينٍ على كتابة السّير الاجتماعية، أن يتغافل عن التحولات السريعة والطفرات الاقتصادية، والنسيان والتوثيق، وقلّة السرد والكتابة، أن يرمي رميته وتأولاته، من غير أن يتساءل عن سر هذا الطبق الذي تلاقفته الأيدي ومكوناته ودخان ناره الأولى.

هل تغافل بعمدٍ أو تعميمٍ لجغرافية المهن؟

نعم تفردت جزيرة تاروت بهذا العيش، لكنهم خجلوا أن يقولوا أنه في شرقي هذه الجزيرة، وقرب البحر، اشتعلت قدور طبخ عيش المحموص، بسنابسيته البحرية، وكرم يدها المبسوطة.

التعقيبات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
التعليقات 2
1
ابو احمد
19 / 9 / 2018م - 12:09 ص
ما ورد في هذا المقال وايضاً ما ادلى به الاستاذ علي الدروره عن أصل المحموص القطيفي ينُم عن جهلٍ تام مردّه العصبية الجغرافية المقيتة. منذ ان وعينا ورائحة المحموص تشنّف انفاسنا وكذلك انفاس آبائنا وأجدادنا في كل نواحي القطيف وأصالته تدل عليها الأوقاف الخيرية الموقوفة عليه في الكويكب والقلعة والدبابية ومياس وغيرهم من نواحي منطقة القطيف المباركة.
2
ابو علي
[ القطيف ]: 24 / 8 / 2021م - 10:40 م
ههههههه عصبية مقيته ههههههه
كلها طبخة عيش ،،،، اول من طبخها أهل سنابس منذ القدم و تعلمها أهل القطيف و عشقوها و صارت تُأكل في مناسبات الوفيات فقط لا غير