آخر تحديث: 6 / 12 / 2021م - 11:52 م

تأملات في ذكرى اليوم الوطني

محمد المحفوظ * صحيفة الرياض

دائما الإنسان السويّ بصرف النظر عن أيدلوجيته وحيثيته الاجتماعية والاقتصادية، يحفل بذكريات وطنه، ويفخر بانتمائه إلى وطن وبيئة اجتماعية محددة، حتى ولو كانت هذه البيئة تفتقد خصائص الجمال والتميز.

ولعل هذا المشترك الإنساني بالفخر بالانتماء إلى مسقط الرأس والوطن، يعود إلى الجبلّة الإنسانية المركوزة في طبيعة كل إنسان بصرف النظر عن خلفيته الفكرية والعقدية والاجتماعية.

فالاحتفاء بالأوطان ومناسباتها الكبرى، أضحت من الخصائص المشتركة بين البشر الأسوياء..

ونحن في هذا الوطن من شرقه إلى غربه، ومن جنوبه إلى شماله، تمر علينا هذه الأيام ذكرى تأسيسه الحديث. وفي هذه الذكرى الوطنية من الضروري أن نذكّر أنفسنا جميعا كمواطنين ببعض الحقائق المتعلقة بهذه الذكرى الوطنية التي تهمنا جميعا. وهذه الحقائق هي كالتالي:

1 - إن تطوير العلاقة بين أبناء الوطن ووطنهم، يتطلب القيام بالكثير من الأعمال والأنشطة والمبادرات التي تستهدف تظهير هذه العلاقة، وتعميق هذا الحس في نفوس وعقول جميع أبناء الوطن.

فالعلاقة بين الوطن وأبنائه، هي علاقة أخذ وعطاء متبادل. فالمواطن يعطي وطنه الحب والولاء والاستعداد للتضحية للدفاع عن ترابه، وفي المقابل فإن الوطن يعطي المواطن الأمن والاستقرار والعيش الكريم.

وأي إخلال بهذه المعادلة، أي معادلة الأخذ والعطاء، سيفضي إلى بروز العديد من الشوائب التي تضر بالعلاقة الصافية التي تربط أبناء الوطن ووطنهم.

فالعلاقة بين الإنسان ووطنه، علاقة وجدانية عميقة تتسرب حقائقها في كل الوجود الإنساني. ولكن هذه العلاقة الوجدانية، تتطلب باستمرار دعمها وإسنادها بحقائق ووقائع تجعل الإنسان يشعر بفخر واعتزاز انتمائه لهذا الوطن..

وهذا يتطلب من كل الجهات العمل على حماية المواطن من كل المخاطر، والسعي الدائم والحثيث لتوفير كل متطلباته وضروراته، وإشباع حاجاته المعنوية والمادية.

وفي ذكرى اليوم الوطني، تتجدد حاجتنا جميعاً للتذكير بمعادلة الأخذ والعطاء. فمن لا يعطي لوطنه لن يدوم أخذه منه، ومن يأخذ باستمرار عليه أن يدرك أن العطاء الدائم للوطن والمواطنين هو سبيل إدامة النعمة والأخذ.

2 - على المستوى الوطني نحتفل هذا العام بذكرى اليوم الوطني، في ظل تحديات ومخاطر غير مسبوقة تمر بها المنطقة بأسرها، وتلقي بظلالها المختلفة على فضاء جميع دول المنطقة.

وهذا يعني أن الأوطان تحتاج باستمرار إلى حماية وصيانة وتوفير كل متطلبات الاستقرار العميق فيها.

ونحن في ذكرى اليوم الوطني ندعو جميع الجهات والمؤسسات الرسمية والأهلية، لإطلاق مبادرات نوعية ومستديمة تستهدف تطوير العلاقة بين مكونات المجتمع السعودي، وتنقية فضائنا الاجتماعي من كل الشوائب والمنغصات التي تحول دون تفاعل المواطنين مع بعضهم البعض..

فليس عيباً أن يحتضن مجتمعنا تنوعات وأطيافاً وتعدديات أفقية وعمودية، لأن هذا من طبيعة كل المجتمعات الإنسانية. ولكن المطلوب هو حماية هذه الحقيقة، وتدوير الزوايا بين مكوناتها وتعبيراتها، والحؤول دون التحاجز النفسي والاجتماعي والعملي بين أطرافها. وهذا كله يقتضي العمل على تجديد المشروع الوطني الحاضن للجميع، والهادف إلى خلق تفاعلٍ مستديم بين الجميع في الدائرة الوطنية..

وهذا بطبيعة الحال لن يتأتى إلا بسعي حثيث ونوعي من جميع الجهات لإنجازه، وتوفير عناصر نجاحه.

فذكريات الوطن ليست مناسبة للخلود للراحة والعيش على أمجاد الماضي، وإنما هي مناسبة لاستذكار أمجاد السابقين وبطولاتهم، وتأسيس كل متطلبات الإضافة على أمجادهم وبطولاتهم بالمزيد من العمل لربط الماضي بالحاضر، والسابق باللاحق.

فتعالوا جميعاً في ذكرى يومنا الوطني، ندرك حجم التحديات والمخاطر التي تواجه هذا الوطن من أقصاه إلى أقصاه، ونعمل معاً ووفق آليات جديدة لمواجهة هذه المخاطر والتحديات.

واليوم الوطني سيوفر لنا الطاقة المعنوية، للانطلاق الحقيقي في مشروع مواجهة هذه التحديات على أسس منسجمة ومنطق العصر ومكاسب الإنسان الحضارية.

3 - الجماعات البشرية تحتاج باستمرار إلى مناسبات عامة وجامعة لشحذ هممها وطرد عناصر العجز من فضائها ومحيطها، وتركيز جهدها الجماعي صوب أهداف محددة وغايات واضحة وذات أولوية للاجتماع الوطني العام.

ولا ريب أن اليوم الوطني في كل المجتمعات والدول، هو من المناسبات الوطنية الجامعة التي تستذكر فيها الجماعات والمجتمعات أمجاد تاريخها، وأبطال ماضيها القريب والبعيد، ليس من أجل البقاء في مربع الانبهار والحالة النرجسية التي تميت كل جذوة حيوية وفعالية في المجتمعات، وإنما من أجل خلق الفعالية الذاتية والجماعية لوصل مكتسبات الماضي بمكتسبات راهنة ومعاصرة، ومن أجل طرد كل عناصر الترهل والجمود والعجز من الفضاء الوطني والاجتماعي..

كاتب وباحث سعودي «سيهات».