آخر تحديث: 26 / 1 / 2022م - 12:41 ص

تجليات رمضانية - 9

الشيخ حسين المصطفى

يأتي رمضان ويأتي معه ثقافة الصمت، والتعقيب المتداول على ألسنة الصائمين «اللهم إني صائم»، ولكنَّ العيون تتلهف لأكبر قدر ممكن من مشاهدة المحطات التلفزيونية.

وفي هذا الشهر الكريم تتعطل كلُّ أنواع النقد بحجة الصيام المزعوم، وكأنَّ الرقابة الإلهية الصارمة تزيد في هذا الشهر أكثر من غيرها في بقية الشهور.

وعندما تريد أن تتكلم عن ظاهرة سلبية في مجتمع خاص كأنك خرجت عن جادة الإسلام، والمقولات تلاحقك: هذه غيبة. هذه نميمة. هذا تعدي.

بصراحة شديدة، حوَّلنا شهر رمضان من وسيلة إلى غاية، وفقد معه تدريب النفس على الخير والجمال والحب.. فالنقد - مثلاً - ليس مختصا ببيان العيوب والمثالب فحسب، وإنما هو بيان لمساحات الخير والجمال أيضاً.

الغاية من الصوم في هذا الشهر الكريم هو الوصول إلى التقوى، ﴿لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ، نحن بحاجة أن نؤمن إيماناً حقيقياً بالعقل، والعدل، والمساواة، والكرامة، والرحمة، والتعارُف، والخير العام... الخ؛ لكي نصل إلى التقوى.

الإيمان المنافق هو أن تقرأ القرآن وتصلي النوافل وتصوم في هذا الشهر الفضيل... ولكنك تسفك الدماء، وتأكل المال بالباطل، وتقذف الناس بالباطل...

يقول الإمام علي : "فَبِالْإِيمَانِ يُسْتَدَلُّ عَلَى الصَّالِحَاتِ، وَبِالصَّالِحَاتِ يُسْتَدَلُّ عَلَى الْإِيمَانِ، وَبِالْإِيمَانِ يُعْمَرُ الْعِلْمُ، وَبِالْعِلْمِ يُرْهَبُ الْمَوْتُ، وَبِالْمَوْتِ تُخْتَمُ الدُّنْيَا، وَبِالدُّنْيَا تُحْرَزُ الْآخِرَةُ، وَبِالْقِيَامَةِ تُزْلَفُ الْجَنَّةُ وَتُبَرَّزُ الْجَحِيمُ لِلْغَاوِينَ".

فإذا حصلت التقوى حينئذ ﴿فَاتَّقُوا اللهَ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ.