آخر تحديث: 26 / 1 / 2022م - 12:41 ص

تجليات رمضانية - 8..

الشيخ حسين المصطفى

علينا أن نعي أنَّ الصوم المرفوض هو الصوم الشكلي المظهري الغير نابع من أعماق القلب، فهذا صوم يمارسه الإنسان كعادة وليست عبادة.

وحذر الرسول محمد ﷺ من هذا الصوم قائلاً: ”لو صليتم حتى تكونوا كالحنايا، وصمتم حتى تكونوا كالأوتار، لم يقبل الله منكم إلاّ بورع“..

وكذلك حذر السيد المسيح من هذا الصوم فقال: ”ومتى صمتم فلا تكونوا عابسين كالمرائين، فإنّهم يغيّرون وجوههم لكي يظهروا للناس صائمين. الحقَّ أقول لكم إنهم قد استوفوا أَجْرَهم“ «متى: إصحاح 6 آية 16 - 19».

فالصوم المقبول الذي اختاره الله لنفسه أن يكون في فَكِّ قيود الشر وحلِّ عقد نير الذل والاستعباد وإطلاق سراح المتضايقين وتحطيم كل نير، ويتجلى في:

1 - الورع عن محارم الله: ففي خطبة الرسول الأكرم ﷺ قال: ”أفضل الأعمال في هذا الشهر الورع عن محارم الله“.

2 - عفة اللسان وغض البصر: سمع رسول الله ﷺ امرأ ة تسبّ جارية لها وهي صائمة، فدعا رسول الله ﷺ بطعام، فقال لها: ”كلي“. فقالت: إنّي صائمة! فقال ﷺ: ”كيف تكونين صائمة وقد سببت جاريتك، إنّ الصوم ليس من الطعام والشراب فقط“.

3 - حفظ الجوارح عن القبائح: يقول الإمام الصادق : ”إذا أصبحت صائماً فليصم سمعك وبصرك من الحرام، وجارحتك وجميع أعضائك من القبيح، ودع عنك الهذي وأذى الخادم، وليكن عليك وقار الصائم، والزم ما استطعت من الصمت والسكوت إلاّ عن ذكر الله، ولا تجعل يوم صومك كيوم فطرك...“.

وقد جاء في سفر أشعياء في حديثه عن الصوم المقبول: ”أَلَيْسَ الصَّوْمُ الَّذِي أَخْتَارُهُ يَكُونُ فِي فَكِّ قُيُودِ الشَّرِّ، وَحَلِّ عُقَدِ النِّيرِ، وَإِطْلاَقِ سَرَاحِ المُتَضَايِقِينَ، وَتَحْطِيمِ كُلِّ نِيرٍ؟ أَلاَ يَكُونُ فِي مُشَاطَرَةِ خُبْزِكَ مَعَ الجَائِعِ، وَإِيْوَاءِ الفَقِيرِ المُتَشَرِّدِ فِي بَيْتِكَ. وَكُسْوَةِ العُرْيَانِ الَّذِي تَلْتَقِيهِ، وَعَدَمِ التَّغَاضِي عَنْ قَرِيبِكَ البَائِسِ؟“ «التوراة: سفر أشعياء 58 الاصحاح 6 8».

فالصوم المختار هو الصوم الناتج من القلب المُسلِّم لله والخاضع والمطيع لمشيئته سبحانه، والممتلئ بالثمر الصالح والسلوك المستقيم، فأساس الأمر أنَّ الله ينظر إلى القلب وليس إلى المظاهر الخارجية، فهو ينظر إلى الداخل وليس إلى الخارج.. يقول الرسول الأكرم ﷺ: "إنّ الله تبارك وتعالى لا ينظر إلى صوركم، ولا إلى أقوالكم، ولكن ينظر إلى قلوبكم وأعمالكم".