آخر تحديث: 6 / 12 / 2021م - 11:52 م

رخصة التلبيقة...!

حبيب محمود * صحيفة الشرق

صورة شخصية، نموذج، فحص طبي، تبرُّع بالدم، 100 ريال لشركة تعليم القيادة، ثم حضور جلسة ساعة. وفي اليوم التالي اجتياز اختبار «التلبيقة»، فدفع رسوم، ومن ثم تصدر رخصة قيادة لأيّ رجلٍ يؤدّي هذا المطلوب…!

عن تجربة شخصية؛ أستطيع أن أقول إن إجراءات الحصول على رخصة قيادة أسهلُ، عندنا، من إجراءات حادث بسيطٍ يحدث بين مركبتين في زقاقٍ من الأزقة. كلٌّ منّا بإمكانه الحصول على «إذن» لدخول «غابة» الحوادث والضحايا والخسائر المستمرة، خلال 24 ساعة فحسب. وعُمدة حصوله على الرُّخصة هو ما يُعرَف ب «التلبيقة» التي تعني «لمن لا يعرف» النجاح في إيقاف السيارة في موقف عرضي عن طريق الرجوع إلى الخلف..!

وشخصياً؛ خضتُ تجربة «التلبيقة» مرّتين، إحداهما قبل 31 عاماً، والثانية نهاية محرم الماضي. وهذا الفارق الزمنيّ الطويل لم يُغيّر شيئاً في إجراءات إصدار رخصة القيادة. أما الواقع المروريّ؛ فقد شهد تحوّلات هائلة في شبكة الطرق التي تضاعفت عشرات الأمثال، ومثلها أعداد المركبات والسائقين، ومن ثَم راحت سجلات السلامة المرورية ترصدُ قوائم سنوية مرعبة في أعداد الحوادث والضحايا والخسائر.

الطريقة التي سُمِح لي عبرها بقيادة سيارة على نحو نظاميّ؛ هي الطريقة  ذاتها  التي سُمِح فيها لابني. كلانا حصل على رخصة قيادة بعد نجاحه في «إيقاف السيارة»، وكلُّ ما صاحب هذا «الامتحان» ليس أكثر من إجراءات روتينية «تلقينية» قائمة على «الاستسهال» و«التمرير»، وتقرير النتيجة سلفاً تقريباً.

المعضلة الحقيقية في إجراءات إصدار رخص السير؛ هي أنها تقوم على فلسفة «إيقاف السيارة»، وليس على «تحريكها». عملياً؛ قد يكون إيقاف السيارة مهارةً مهمّة على السائقين إتقانها. إلا أن الأهمّ هو تسيير السيارة في الطرق. وتسيير السيارة في حاجة إلى مهارة، وقبل المهارة؛ هناك المسؤولية. وشركات تعليم القيادة لا تعتني بالمسؤوليات إلا في حدود «الحصة الدراسية» القصيرة الإلزامية.

سائق المركبة، أية مركبة، هو جزءٌ من المعضلات المرورية التي تشهدها طرق العالم كلّها. والخطأ البشريّ هو أسّ الأخطاء الفادحة. وحين لا يعي أيٌّ منّا هذه الحقيقة؛ فإنه لن يفكّر في أكثر من اتهام الآخرين بالأسباب. واستسهال إعطائه إذن القيادة يساعده على ألا يهتمّ بغير المروق من الإجراءات السهلة.

أظنني أميل إلى القول بأن تسهيل إجراءات الحصول على رخصة قيادة جزءٌ من أزماتنا المرورية المتفاقمة. ومدارس تعليم السيارات لا تفعل شيئاً غير «تمرير» أعداد السائقين وتلقينهم الإجابات عن الأسئلة النظرية الآلية، ثمّ شرح «التلبيقة». هذا ما يحدث في مدارس يُفترَض بها أن تؤهّل السائقين الجدد، وتبصرهم بحقيقة الغابة المرورية التي سوف يكونون جزءاً من واقعها الخطير، ونظرياً؛ منهم من سيكون جزءاً من ضحاياها وخسائرها.

منهجية مدارس تعليم قيادة السيارات في حاجة إلى تغيير شامل، ومعها آليات إصدار رُخص السير. فالهدف الأهم ليس «إذناً بالقيادة»، بل «تأهيل إنسان». إجراءات «رخصة التلبيقة» مضى عليها أكثر من نصف قرنٍ، دون أن يتغيّر فيها شيءٌ، ولم تعد ملائمة للواقع المروري المتفاقم في مخاطره.

ومن مظاهره الغريبة؛ أن حادثاً بسيطاً بين مركبتين تتبعه إجراءات مطوّلة أكثر صعوبة  بكثير  من إجراءات إصدار رخصة السير نفسها..!