آخر تحديث: 6 / 12 / 2021م - 11:52 م

الخلط.. وثُنائية الجرح والتعديل

حبيب محمود * صحيفة الشرق

ثمة اصطلاحٌ ظريفٌ يعرفه علماء الرجال في «فحص» «الرواة».. هو «الخَلْط». وفاحصو الأسانيد لا يعتمدون على رواية من «يخلط» أو «من أدركه الخلط»، أو المشتبه في «خلطه»..! وهذا المعيار فنّيٌ أكثر مما هو أخلاقيّ.

رواية الكاذب تُردُّ لأنه كاذب، ومثله «المجروح» و«المردود» و«الضعيف» و«المجهول».. إلى آخر المصطلحات التي تصل إلى «جرح الراوي» أي استبعاد روايته سنَداً..!

وبالمقابل؛ تُؤخذ رواية الصادق لأنه صادق. ومثله «الثبت» و«العدل» و«الثقة»، وغيرها من شهادات «التعديل».

علم الرواية يعتمد على ثنائية «الجرح» و«التعديل»، وهما اصطلاحان يشيران إلى «غير المقبول» و«المقبول». والأساس الأخلاقيّ هو المعيار الأهم…!

لكنّ اصطلاح «الخلط» ظريفٌ، ويعتمد على معيار فنّي. فالراوي قد يكون صادقاً وثبتاً وأميناً وثقةً. لكن بعض رواياته لا يُؤخذ بها، ليس لأنه غير ذلك، بل لأن الخلط أدركه..!

أي أنه روى وهو متقدم في السنّ، وأدركه «الخلط»، أي شيءٌ يُشبه الخرف والنسيان المرضي بمفهوم اليوم..! ولذلك ينتقل الراوي - في فحص علماء الرجال - من «التعديل» إلى «الجرح»..!

وكلّ معارك المسلمين، العقدية والفقهية، مترتّبة - تقنياً - على ثنائية «الجرح والتعديل». كلّ جدلٍ، وملاسنة، بل كلّ حربٍ سافكة، وسيوف متصادمة، ورصاص متبادل، وأحزمة ناسفة.. كلّ ذلك متصل، على نحو ما، بتلك الثنائية..!

نحن لم نسمع عن النبيّ شيئاً، لأننا لم نرَه. وإنما نرتبط به عبر سلاسل متلاحقة ومتشعبة من «الرواة». نأخذ من بعضهم، ونُعرض عن بعضهم. نأخذ عن الراوي «المُعدّل»، ونترك ما لدى الراوي «المجروح»..!

وقد يكون «المعدّلُ» لدينا «مجروحاً» عند سوانا. «الثبتُ» هنا «كذوبٌ» هناك. «الثقة» عند فئة «ليس بشيء» عند فئة أخرى. وهكذا يعتمد كلّ قومٍ على ما وردهم من «المعدّلين» لديهم.

تأسّست الخطوط العريضة للفِرَق على هذه الثنائية، ثنائية الجرح والتعديل، لتؤسّس - بدورها - ما عُرف - لاحقاً - ب «المذاهب». وهذه المذاهب هي الواقع القائم منذ قرابة 13 قرناً.

أنا وأنت وهو وهي؛ لسنا أكثر من خلاصة تراكمات متلاحقة عبر التاريخ. تكوَّن تفكيرُ كلٍّ منا بفعل ثنائية «الجرح والتعديل» التي ربطتنا بالمصدر الأول عبر سلاسل انتُقيت بعنايةٍ لصالح فهمٍ خاص للنصّ المقدس.

إنني أصدّق ما أريد تصديقه اعتماداً على صحة طريق قومي. أنت تفعل الشيء ذاته. غير أننا متصادمان..! كلانا متمسك ومستعدٌّ للقتال منافحة عما يراه «حقاً»..!

أزمتنا هي أننا نتحارب، ليس دفاعاً عن «حرية» تفكيرنا، بل رغبةً في محاربة تفكير «غيرنا». أحاربك لأن في رأسك تفكيراً مختلفاً عن التفكير الذي يحمله رأسي..!

الغرب اكتشف هذه الحقيقة قبل قرونٍ طويلة. أما شرقنا فهو لا يزال لا يعرف شيئاً عنها..!