آخر تحديث: 26 / 1 / 2022م - 12:41 ص

إعادة بناء الحضارة

حسين أنور السنان صحيفة اليوم

على مر العصور والأزمنة تتعرض الشعوب والأمم الإنسانية لمتغيرات كثيرة وتمر بالكثير من التجارب والمشاكل والحلول التي تساهم جميعها في تشكيل ما يسمى الحضارة، وهي الصورة التي تطغى في النهاية على مجتمع ما في رقعة جغرافية معينة وتجسد هويته العامة والجامعة، والحضارة الإنسانية لقوم أو شعب في أي بلد ما لا تتكون بين ليلة وضحاها ولا تهبط من السماء أو تستورد من كوكب آخر، بل هي نتاج الأفراد والناس التي تختار بمحض إرادتها الصورة التي تحب واللون والشكل الذي يناسبها بعد أن تكون قد تعلمت الكثير من الدروس والعبر المتراكمة.

الحضارة في مفهومها الواسع عبارة عن أسلوب معيشة يعتاد عليه الفرد ضمن الإطار الاجتماعي الذي يعيش به ويشترك معه في الكثير من التفاصيل الصغيرة والكبيرة، كما أن الفرد يشارك في نمو الحضارة وتطورها والعكس أيضاً فهي متلازمة مع الإنسان تنمو وتتطور معه. يقول الفيلسوف الألماني أوزوالد سبنجلر ان الحضارات مثلها مثل الكائنات الحية تولد وتنضج وتزدهر ثم تموت.

نحن كشعوب ومجتمعات عربية وإسلامية نفخر ونتباهى دائماً بحضارتنا الإسلامية الماضية التي سطع نورها في آفاق العالم من حولنا في زمن مضى، تلك الحضارة أثرت في الكثير من الشعوب الأخرى التي نقلت إلى بلدانها الكثير من العلوم والفنون الإسلامية وترجمت الكتب والمخطوطات العلمية والأدبية إلى لغاتها المختلفة لتستفيد وتتعلم منها. تلك الحضارة نشأت بعد تراكمات طويلة وعوامل كثيرة لكي تصل إلى ما وصلت إليه وكان أساسها الفرد الذي ساهم في ولادتها وتطورها ونموها بعلمه وفنه.

ان حضارتنا الإسلامية في صورتها البهية الماضية تكاد تكون مفقودة اليوم، وبصراحة شديدة ودون تورية لم يبق من تلك الحضارة الإسلامية الباهرة إلا الذكريات المطوية في كتب التاريخ التي طالعتنا فيما بعد عن انهيار تلك الحضارة وأفول نجمها وقوتها العالمية بعد أن كانت الأقوى في محيطها بسبب الاضطرابات الكثيرة التي حدثت في العالم الإسلامي ومنها خروج التيارات والجماعات المتشددة التكفيرية التي لا تؤمن بالاختلاف حيث ساهمت في خلق الحالة السلبية التي دفعت بالحضارة الإسلامية إلى التراجع شيئاً فشيئا، كما أن انشغال الناس بالنزاعات الطائفية التي تتبع المدارس الفقهية المتنوعة والتي كانت في زمن مضى عامل قوة وتنوع أدى إلى تراجع الحركة العلمية والفنية التي تعتمد عليها الحضارة للنمو والبقاء والتطور، وما يحدث الآن من قتل وتفجير وعنف باسم الدين ما هو إلا نتيجة عن التدهور الذي منيت به الحضارة الإسلامية من جراء تدمير تلك التيارات للبناء الحضاري. ولا مجال الآن لخداع النفس والكذب والتجميل ونحن على شفير الخطر بسبب تلك الجماعات التكفيرية الإرهابية التي تغرز خنجرها في خاصرة الأمة باسم الدين، فإذا ما أرادت الأمة الإسلامية إيجاد الحلول لكي تحيا بعزة فإن عليها مصارحة نفسها أولاً بأغلاطها وأن تسمي الأشياء بمسمياتها الحقيقية وأن تتلمس جذور المشكلة بدلاً من إلقاء اللوم على الآخرين.

إن محاولة عدم الاعتراف بمواطن الخلل يفاقم المشكلة ويصنع منها واقعاً لا يقبل التغيير، ومن المؤسف أن يكون ذلك الواقع مضطرباً ومتشنجاً على الدوام فمن المعلوم بأن الحضارة لا تبدأ بالنمو والتشكل إلا عندما ينتهي الاضطراب، فإذا أمن الفرد واستقرت نفسه تطلع إلى الإبداع والتطور والرقي، وأخذ يطوع الظروف الطبيعية من حوله إلى خدمته كما يحب، وهذا ما ينتج عنه لاحقاً العلوم والفنون التي تبلور هوية الحضارة وتصنعها.