آخر تحديث: 26 / 1 / 2022م - 12:41 ص

صالة الطابق الثاني والحوت الجائع!

حسين أنور السنان صحيفة اليوم

جرت العادة منذ السبعينات وحتى نهاية التسعينات الميلادية تقريباً، أو لعله لغاية يومنا هذا، بأن يتم إنشاء صالة جلوس إضافية في الطابق العلوي للمنزل، إضافة لصالة الجلوس العائلية في الدور الأرضي، ومجلسي الرجال والنساء! وفي كثير من البيوت والفلل يكون مصير تلك الصالة العلوية هو الهجر وعدم الاستغلال، وتتحول إلى شبه ممر يعبر عليه أهل الدار عندما يدلفون إلى غرف نومهم أو في بعض الأحيان تتحول إلى مخزن متنوع الاستخدامات تترك به الأشياء المهجورة، كطاولة بلياردو يعلوها الغبار، أو ألعاب الأطفال الذين كبروا سناً ونسوها، أو جهاز رياضة تم استخدامه لمرات معدودة فقط!

عدم التخطيط الجيد والمحاكاة غير المدروسة حولت أغلب بيوتنا وبيوت آبائنا إلى مساحات كبيرة غير مستغلة على حساب راحتنا واحتياجاتنا الحقيقية، فكون أنه يتوفر في البيت صالتان للجلوس ومجلسان رجال ونساء وغرفة طعام أو ”مقلط“ وفي بعض البيوت تضاف في الخارطة غرفتا ألعاب ومكتبة ”وصاحب البيت لا يملك أكثر من خمسة كتب“! بالإضافة إلى القبو الذي في الغالب يكون بنصف مساحة البيت، كل هذه الأماكن تعد مساحات زائدة عن الحاجة لدى أغلب الأسر وتظل تلك الأماكن شبه مهجورة طيلة شهور السنة، حيث إنها تكلف الكثير من المال لبنائها وتأثيثها وتجهيزها.

مثال صالة الطابق الثاني وأخواتها في البيت يتكرر في أغلب مناحي وأوجه الحياة، فكثير من الأشياء غير المهمة أو الأقل أهمية والزائدة عن الحاجة تشغل وتحتل حيزا كبيرا من وقتنا وتستنفد جهودنا وأموالنا على حساب الأشياء الأكثر أهمية وأولوية، والسبب يعود إلى سوء التخطيط والإدارة والتي تعد السبب الرئيس في فشل أي مشروع سواء كان ذلك المشروع تجاريا أو اجتماعيا وعلى المستوى العام أو الخاص لا فرق.

لضمان تحقيق نسبة نجاح مرضية في أي مشروع أو عمل لا بد من ترتيب الأولويات من الأهم إلى المهم. هناك ظاهرة منتشرة في بعض السواحل المطلة على المحيطات وهي موت بعض الحيتان الضخمة على شواطئ البحر الضحلة، ولقد حيرت تلك الظاهرة العلماء لسنوات، فلماذا تجنح تلك الحيتان إلى المياه الضحلة وتلقي بنفسها إلى التهلكة والموت في عملية أشبه ما تكون بالانتحار؟! وبعد دراسة ذلك السلوك توصل الباحثون إلى أن السبب في جنوح تلك الحيتان الضخمة إلى المياه الضحلة يعود سببه إلى أسماك السردين التي تتغذى عليها والتي تلاحقها فتفر منها هرباً إلى المياه الضحلة! وهكذا يكون الموت مصير الحوت الضخم الذي جعل الطعام السهل على قمة أولوياته، بينما هناك غيره من الحيتان يعب مياه المحيط العميقة والواسعة للبحث عن طعامه بصبر وتعب وشقاء ولكن بسلامة في نهاية المطاف.

إن عدم القدرة على ترتيب الأولويات يقود في أغلب الحالات إلى الفشل الذي تتراوح مستوياته بحسب الحالة والتي تصل لحد الموت والفناء كما حدث مع صاحبنا الحوت الجائع الذي قدم الطعام ”المهم“ على حياته ”الأهم“.

يروي الدكتور إبراهيم الفقي في كتاب ”سيطر على حياتك“ قصة عن عاملين يعملان في شركة مقاولات بناء، أرسلتهما الشركة التي يعملان بها لأعمال إصلاح في سطح احدى البنايات، وعندما وصل العاملان الى البناية وجدا ورقة معلقة على المصعد مكتوب عليها ”المصعد معطل“، لم يأخذا وقتاً طويلا حتى قررا حمل عدتهما وصعود أربعين طابقاً بواسطة درج البناية، وبعد جهد وعناء وصلا أخيرا إلى السطح ولكن أحد العاملين التفت إلى شيء ما فقال لصاحبه: عندي لك خبران أحدهما سار والآخر سيئ! فقال له صاحبه: وما هما؟! فرد عليه: أما الأول فهو أننا وبعد جهد وعناء وصلنا إلى سطح العمارة! فقال صاحبه بعد أن تنهد بارتياح: رائع لقد نجحنا، إذن ما هوالخبر السيِئ؟ فقال له صاحبه في غيظ: هذه ليست البناية المقصودة!

الكثير منا يمضي حياته في جهد وتعب وعناء وإخلاص ثم في الأخير يصل إلى المكان الغلط، لأنه لم يسأل نفسه ماذا أريد وماذا أحتاج بالتحديد وكيف أفعل وأصل إلى ما أحتاج وأريد.