آخر تحديث: 30 / 11 / 2021م - 6:39 م

«صحيفة دانة الخليج»

حسن العباد
  • كتابها: أبطال قادمون
  • قراؤها: عاشقون ومتيمون
  • منتقدوها: نائمون
  • مشرف التحرير: حسين الصادق
  • مدير التحرير: سمير هلال
  • رؤساء التحرير: فوزي الباشا، نزيه النصر
  • قيمة الصحيفة: مدفوعة مسبقا من رموز دانة الخليج

كنت اتصفح جريدة الدانة الصادرة بتاريخ 4 - 4 - 2014 وتخطيت صفحة الإعلانات وصفحة المحليات وصفحة الجماهير، حتى رفضت يدي تغيير تلك الصفحة وعنوانها الرئيسي كلام أبطال وإليكم العناوين الفرعية:

* عنوان صحفي... «قفاز من الجلد» للكاتب مسلم الفريج:

كنت ارتدي قفازي لأثبت لكم أني أحسن من يمسك الكرة وها أنا اثبت اليوم لمن قلل من مهاراتي انه أعمى أو على الأقل مصاب بالحول

* عنوان صحفي... «قنبلة موقوتة» للكاتب صالح الشيخ:

عندما تكون الكرة في قدمي تصبح كقنبلة في يد انسان فلا يمكن ايقافه ولا يمكن تركه لان النتيجة واحدة وهي الانفجار

*عنوان صحفي... «متعة قاسية» للكاتب مرتضى البريه:

دائما ما يخبرني أصدقائي بان اللعب معي ممتع واللعب ضدي أمر قاسي وكنت اخبرهم انه مفهومي عن اللعب

* أيضا عنوان صحفي... «انطلاقات» للكاتب طلال مجرشي:

كنت أسابق الريح لألحق بكرة أطاحوا بها على جانب الملعب وكان جناحهم يركض خلفي وظهيرهم باتجاهي حتى صار الاثنان خلفي فأي متعة كانت وما الذي يسليكم أكثر من انطلاقاتي.

* عنوان صحفي... «تمتمة مجانين» للكاتب حسن الطريدي:

عندما تشاهدون مهاجم الخصم يتمتم ويتكلم مع نفسه فلا علاقة للأمر بالجنون بل له علاقة بالامنيات فهو يتمنى لو لعب معي وليس ضدي.

* عنوان آخر... «ابن الشرقية» للكاتب صالح بشير:

مع أنني جديد في ملعبكم إلا أنني مثلت الهوية للاعب تمنيتموه في فريقكم فروحي كانت قتالية ومن يشاهدني يدرك من اول نظرة انني ابن الشرقية.

*عنوان أيضا... «عندما يحلم النجوم... يحلم القادة» للكاتب عيسى عباس:

عندما يبدع الصغير يصرخ الجميع مشروع نجم وعندما تحين الفرصة سأصرخ عليهم أنا مشروع قائد للنجوم لا نجماً يسير خلف قائد

* هم عنوان صحفي... «اللصوص والكؤوس» للكاتب هادي عباس:

عندما يسرق اللصوص يتركون اثرا ورائهم الا الماهرون امثالي فنحن نسرق القلوب ونضع بصماتنا على الكؤوس دون ان يكتشفنا احد.

* وعنوان اسمه... «ما تفرق» للكاتب حسين التركي:

كنتم تقولون أجيد التسجيل بقدمي ولا أجيده برأسي وأقول لا يهمني رأيكم فقد أحرزت الصعود بقدمي وسأحرز البطولات برأسي.

وسيقول أبناؤوكم لدينا مهاجم مدهش في أي لحظة يجعل الفريق فائزا سواء برأسه أو بقدمه.

* عنوان صحفي... «أزمة هدف» للكاتب عبدالله السالم:

عند كل أزمة سواء كانت صغيرة أو كبيرة تظهر قيمة اللاعبين وكنت انتظر الفرصه لأحسم تأهلنا في مشهد كانت أضوائه مؤقتة لتتحول لأضواء دائمة.

وأخيرا إليكم كلمة رئيس التحرير... للأديب فوزي الباشا: نحن الآن في الطريق لأعلى القمم..

نعم لم نملك المال مثل غيرنا ولكن ملكنا عقولا وطنية وجماهير ذهبية ذللت الصعاب..

أتمنى أن يكون هذا العدد اسعدكم... واتمنى ان اكتب لكم اعدادا اخرى لانجازات قادمة.